التخطي إلى شريط الأدوات
صدر حديثًا

الأدب الأندلسي في الدراسات الاستشراقيّة البريطانية.. جديد دار الكتب الوطنية

كتبت: منى عبيد

صدر حديثًا عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاب “الأدب الأندلسي في الدراسات الاستشراقيّة البريطانية” للكاتبة رشا عبد الله الخطيب.

يقف الكتاب على اهتمام المستشرقين والباحثين في بريطانيا بالأدب الأندلسي، وحاولت الكاتبة بيان ذلك الإهتمام ومظاهره، وتفسيره في ضوء خصائص المدرسة البريطانية، وفي ضوء ميدان الدراسات الأندلسية والعناية بها في أوروبا. فالمدرسة البريطانية هي جزء من النظرية الغربية العامة تجاه الأندلس، تتفق معها في أشياء، وقد تفترق في أخرى، بيد أن الملاحظة التي تميز بها عمل المستشرقين والباحثين في بريطانيا في مجال الدراسات الأندلسية عامةً هي أن عملهم في ذلك الجانب كان محاولة لإثبات حضور بريطانيا في هذا المجال من الدراسات، والبحوث الشرقية، خاصةً دراسة الأدب الأندلسي الذي حظي بالكثير من الاهتمام من المدارس الأوروبية كالإسبانية والفرنسية.

ويحاول الكتاب رصد ما أنجزه المستشرقون والباحثون البريطانيون عن الأدب الأندلسي ودراسة أعمالهم – التي تأتي تمثيلاً لظاهرة الإستشراق – بوصفها جهدًا علميًا لدراسة حضارة الشرق وتراثه، والإهتمام بقيمة هذا الجهد بعيدًا عن ربطه بدوافع المستشرقين وغاياتهم التي قد لا تروق لأهل الشرق، وذلك بالتاريخ لهذه الظاهرة في إطار بيئتها العامة. كما يحاول الكتاب الالتزام بمفردات العنوان الذي يحمله وهو “الأدب الأندلسي في الدراسات الاستشراقية البريطانية” إذ ينصرف المقصود هنا من “الأدب الأندلسي” إلى الأدب بمعناه الإبداعي؛ أي النصوص الإبداعية من شعر ونثر وما ينضوي تحتهما من فنون أدبية متنوعة عرفتها الأندلس وأبدعها أعلامها.

ويُعد البحث في موضوع الأدب الأندلسي في الدراسات الاستشراقية البريطانية.. موضوع مثير في وقت تتجه فيه الأنظار نحو الغرب، لتتلمس لديه أصداء التجربة الحضارية التي أنجزها العرب والمسلمون فيما مضى، والتجربة الأندلسية على وجه التحديد لما لها من صدى مميز عند أبناء العروبة والإسلام. كما تتجلى أهمية البحث في مثل هذا الموضوع كون الأعمال التي أنتجها المستشرقون الأوربيون عن حضارتنا ضخمة وتحتاج إلى جهود جبارة من أجل الوقوف عليها وكشف إيجابياتها وسلبياتها.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى