التخطي إلى شريط الأدوات
صدر حديثًا

في قلبي أنثى عبرية.. صدور الطبعة الثانية

كتبت: منى عبيد

صدر حديثًا عن دار كيان للنشر والتوزيع الطبعة الثانية من رواية “في قلبي أنثى عبرية” للكاتبة التونسية د. خولة حمدي.

الراوية تنتمي للأدب الواقعي، وتدور أحداثها عن المجتمع اليهودي المغلق، ومن يسمون “اليهود العرب”، كما تتناول المقاومة في جنوب لبنان، والحب والحرب، والإيمان.

وتدور الأحداث في قلب حارة اليهود، وفي الجنوب التونسي تتشابك الأحداث حول المسلمة اليتيمة التي تربت بين أحضان عائلة يهودية، وبين ثنايا مدينة قانا العتيقة في الجنوب اللبناني تدخل بلبلة غير متوقعة في حياة “ندى” التي نشأت على اليهودية بعيدًا عن والدها المسلم.

وتتتابع اللقاءات والأحداث المثيرة حولهما لتخرج كلا منهما من حياة الرتابة وتسير بها إلى موعد مع القدر.

من أجواء الرواية: “لم تكن قد بلغت التاسعة من عمرها حين توفيت والدتها، أما والدها فقد توفي قبلها بسنوات، مُخلِّفًا عائلته الصغيرة تعيش الفاقة والحرمان، وكان يجب على الأرملة الوحيدة أن تبحث عن عمل، لم يكن بإمكانها أن ترفض عرض جيرانها اليهود الأغنياء بالعمل عندهم كمدبّرة منزل، فهم سيوّفرون لها المسكن والمأكل، ويتكفّلون برعاية ابنتها الصغيرة، حتى تواصل تعليمها وتنشأ في ظروف مناسبة، ولم يكن اختلاف الديانة ليُغيّر في الأمر شيئًا، طوال سنوات من التجاور، نشأت علاقة فريدة من نوعها بين العائلتين، ما جعلهما موضع سخريةٍ من البعض، وحسدٍ من البعض الآخر”.

يذكر أن الكاتبة خولة حمدي ولدت في تونس سنة 1984، حاصلة على شهادة في الهندسة الصناعية من إحدى الجامعات الفرنسية، كما حصلت على درجة الماجستير و الدكتوراه في بحوث العمليات -أحد فروع الرياضيات التطبيقية- من فرنسا، وتُعد تلك الرواية أول عمل أدبي للكاتبة تقوم بنشره.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى