التخطي إلى شريط الأدوات
صدر حديثًا

الحب في زمن الثورة.. رواية تؤرخ لثورتي 25 يناير و30 يونيو

كتبت: زينب عطاف

صدر حديثًا عن دار اكتب للنشر والتوزيع رواية “الحب في زمن الثورة”، للكاتب الصحفي هاني دعبس، تؤرخ الرواية لثورتي الشعب المصري في 25 يناير و30 يونيو، وتسرد الأحداث التي شهدتها ميادين مصر الثائرة طوال 3 سنوات، وذلك في إطار قالب سياسي واجتماعي، يتناول المشاكل التي تُحاصر المجتمع، وتكشف جرائم الإخوان في حق مصر، وكفاح المصريين في سبيل العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.
هذا وقد أهدى الكاتب روايته إلى أرواح “عماد عفت” و”الحسيني أبو ضيف” و”محمد كريستي” و”محمد الجندي”.
وتدور أحداث الرواية حول قصة حب انطلقت من ميدان التحرير، بطلتها طبيبة شابة تُدعى “سمر”، والتي أنقذها الجيولوجي الثائر “عمر”، بعد أن اشتعلت النيران في المستشفى الميداني خلال أحداث شارع محمد محمود، ليبدأ عشقهما الذي لم ينضب في قلب الطبيبة، حتى بعد استشهاد حبيبها برصاص الغدر. بالإضافة إلى بعض الأحداث التي تدور في شوارع القاهرة ومطروح وسيناء والعاصمة القطرية “الدوحة”، كما ترصد التعاون الإعلامي الإرهابي ضد مصر من خلال علاقة جهادي بمذيعة لعوب، لتنقل شفرات بدء العمليات الإرهابية في مصر عبر شاشة القناة.
ولم تخل الرواية من العمق التاريخي، حيث رصدت التغيرات التي طرأت على المجتمع منذ نكسة عام 1967، في محاولة لإيجاد الأسباب التي أدت إلى التراجع في مجال التعليم والصحة، وانتشار الفساد والفقر والمرض، واشتعال أزمة البطالة، وكذلك دور الجماعات المتطرفة في استقطاب صغار السن لتربيتهم على الفكر المتشدد. والرواية تُجسد كل هذا من خلال قصص حب خيالية جمعت بين أبطالها من مختلف الأجيال.
تضم الرواية 21 فصلًا، ترصد حال المجتمع من زوايا عدة مقتحمة الخطوط الحمراء، تحت عناوين شيقة منها: “عناق على الشاطئ”، و”اللعوب الفاضلة”، و”الطبيب الضحية”، و”الأستاذ المتحرش”، و”جهاد النكاح”، و”الانتحاري الكافر”، و”القُطر الضال”، و”حميمية الإرهاب”، و”مدى الحياة”، و”الشتاء الأخير”.

الوسوم
اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق