التخطي إلى شريط الأدوات
فن تشكيليفنون

أحمد شوقى يحتفل بذكرى رحيل عبد الباسط عبد الصمد

شهد متحف أمير الشعراء أحمد شوقي بالجيزة مساء أمس الخميس تحت رعاية الدكتور أحمد عبدالغني رئيس قطاع الفنون التشكيلية احتفالية كبرى للقارئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد بالتزامن مع الذكرى الـ 26 لرحيله.

وشمل برنامج الحفل عرض فيلم تسجيلي عن رحلة عطاء الشيخ عبدالباسط عبدالصمد متناولا أهم المحطات في حياته وسط حضور مميز لكل من المفكر الدكتور مصطفي الفقي والدكتورة نهلة مطر وأستاذ التأليف الموسيقي والقارئ طارق عبد الباسط عبد الصمد.

بدوره أشار الفنان طارق مأمون مدير عام المتاحف القومية إلى أن الاحتفالية تأتى ضمن الخطة التي رسمتها الإدارة لإبراز دور رواد التنوير في النهضة المصرية الحديثة فتكون نموذجا يحتذى به أمام الأجيال الحالية وذلك من أجل العمل على الحفاظ على مكانة مصر الثقافية والحضارية بين الأمم.

فيما أكد أحمد فكري مدير متحف أحمد شوقي على أن الأمسية نجحت فى كشف مدى حرص المتحف على التعاطي والتعبير عن الوجه المستنير للإسلام في مجابهة دعاوى قوى الشر وأن الدولة والثقافة المصرية وقفت ولا زالت بفضل هذه الرموز منحازة لخطاب العقل والوسطية الفكرية.

 

الشيخ عبدالباسط محمد عبدالصمد أحد أشهر قراء القرآن الكريم في العالم الإسلامي ذاع صيته وعرف بحنجرته الذهبية ولقب بصوت مكه ولد سنة 1927 بقرية المراعزة في محافظة قنا وأتم حفظ القرآن الكريم على يد شيخ كتاب قريته الشيخ محمد الأمير بينما أخذ القراءات على يد الشيخ محمد سليم حمادة، دخل عالم الإذاعة المصرية سنة 1951 وبعدها بعام عين قارئا لمسجد الإمام الشافعى ثم لمسجد الإمام الحسين سنة 1958 خلفا للشيخ محمود علي البنا، ترك الشيخ تركة لا تقدر للإذاعة عبارة عن مجموعة من التسجيلات بجانب المصحفين المرتل والمجود ومصاحف مرتلة لبلدان عربية وإسلامية وجاب بلاد العالم سفيرا لكتاب الله وكان أول نقيب لقراء مصر سنة 1984 وتوفي في نوفمبر 1988.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى