التخطي إلى شريط الأدوات
صدر حديثًا

“امرأة الريح” لصفاء عبد المنعم في سلسلة روايات الهلال

يصدر في العدد الجديد من سلسلة (روايات الهلال / أبريل 2015)، “امرأة الريح” أحدث أعمال الكاتبة المصرية صفاء عبد المنعم، وفيها يتشابك اليومي المعيش مع الفلسفي والتاريخي في نسيح سردي يبدل بجملة دالة لنيتشه: “يوجد خلف أفكارك ومشاعرك سيد قوى وحكيم اسمه الذات، إنه يسكن في جسدك، بل هو جسدك”.

وتقول وجدان حامد سكرتير تحرير سلسلة روايات الهلال إن المؤلفة، عبر هذا المدخل، تضع بطلة الرواية في أول طريق البحث عن وجهها الآخر، عن نفسها البديلة، المرأة الأخرى، متجسدة في تمثال لنحات، أو عن إعادة اكتشاف الذات، وهو ما ندركه بعد مجاهدة مع البطلة التي تكتشف أن ما تبحث عنه هو شيء كامن في داخلها، وإن يظل يؤرقها زمنا.

  وكانت “نور” قد قرأت فى زمن ما عن كاتبة، وأحبت كتابتها، وتسعة للبحث عنها، ثم تجدها قد فقدت الذاكرة، ولكن الوصول إلى الكاتبة مر بمغامرات وتجارب إنسانية متعددةعديدة.

وتقول صفاء عبد المنعم عن نفسها: أكتب لأننى أحب الكتابة واللعب بالكلمات على الصفحة البيضاء، والولع بأن هناك قارىء ضمنى يبحث عن كتابتى وابحث عنه فنلتقى فى نص أو أثنين ونفترق لنعود فنلتقى فى نص أو اثنين، ولا يرضينى إلا أن أبهره دائما بكل ماهو جديد وواقعى، ويسير على الأرض مثلى، لا أقبل الخرافات واللعب بالمشاعر. ولكننى أجيد تجسيد الواقع بشخوصه وحياتهم المختلفة.

وللمؤلفة عدد من المجموعات القصصية والروايات ودراسات في الأدب الشعبى، وأدب الطفل الذي توليه عناية كبرى حيث أسست ورشة لتدريب الأطفال الموهوبين ـ إدارة غرب القاهرة التعليمية، كما أسست ورشة “توتة للحكي للأطفال”.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى