التخطي إلى شريط الأدوات
ملفات

شهادة أُدباء الكُتب الأعلى مبيعًا عن الكتابة

تفائلوا بما هو قادم

بقلم: هشام الخشن

من يعرفني جيدًا يدرك أني لا أحب أن أكون في دائرة الضوء لذا عندما طَلبَ مني الأستاذ سامح فايز كتابة مُقدمة لهذا الملف ترددت. ولكن هذا التردد زال واندثر حين عاجلني بأسماء البوتقة التي أنتم على وشك قراءة ما كتبوه عن دوافعهم واستمتاعهم بالكتابة. بعض هذه الأسماء أنا على معرفة شخصية بهم والبعض الآخر لم يسعدني الحظ بعد بمعرفتهم عن قُرب وإن عرفت بعضهم أيضًامن خلال كتاباتهم. سأغضبهم هنا حين أصفهم أنهم ليسوا نجوم شباك الكتابة.. بعد! وسأعود وأخطب ودهم بأنهم كُتاب عن حق وحقيقة. مبيعات كتبهم ليست بالضرورة واضعة إياهم على قمة قوائم الأكثر مبيعًا، لكن قيمة ما يقدموه تثري المكتبة العربية وتُضيء شموع الأمل على دروب ثقافتنا. حين أقرأ لبعض من قرأت منهم تصيبني الغيرة الاحترافية من مستويات كتاباتهم وتمكنهم وامتلئ إعجابًا بأفكار قد تكون عاندتني ودانت لهم. كل ما أستطيع أن أنصحهم به هو أن يصبروا لأن سوق القراءة في مصرنا بصدد تعديل نفسه وعلى وشك أن يغدو انتقائيًا وحين يحدث هذا الانقلاب سيسود الأجدر والأجود وسيحتلون المكانة التي يستحقونها. فقط عليهم ألا يتعجلوا وألا ينزلقوا إلى منافسة أدنى منهم لن يستطيعوا الانتصار فيها؛ فيا شباب استمروا في التجويد دون كلل.

ولقُراء الملف أطلب منهم القراءة بتمعن كي يعرفوا أسباب كَون هؤلاء الكُتاب ممتعين ومبدعين؛ أقول لكم: لأنهم جميعًا يستمتعون بما يكتبون قبل أن يعرضونه عليكم سلعة!

تفائلوا بما هو قادم في الرواية والأدب.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى