التخطي إلى شريط الأدوات
مشاركات أدبية

نصوص لا تخص أحد

كتب: محمد الدناصوري

 

” 1 ”

يَنفَلُتُ مني النصَ ، فلا أُدركْ .

” 2 ”

قال لي وهو يسدد النظر إلي ما لا أرى :

–     عشت عمري لا أعرف المغزى ، ولا الإجابة ، وها أنا علي شفا ، ومازلت لا أعرف ، هل بالضروري أن نواجه الموت ونحن نتسلح باليقين ؟

رشفت آخر رشفات قهوتي ، وأنا أعلم أنه مغادر .

” 3 ”

لم أعرف لماذا فعلت ذلك ؟ لم أدر بنفسي إلا وأنا أكتب الورقة وأعطيها للنادل ليوصلها لها ، وأجلس منتظراً تضاريس وجهها وهي تتشكل بالقبول أو الرفض .. نظرت لي نظرة حائرة ، ثم هزت كتفيها وكأن الأمر .. : لا مانع .

ظلت تراقبني وأنا  اقتبسها من الواقع وألقيها علي الورق .

” 4 ”

كانت الحياة مجرد وهم ، والماضي أصداءُ حنين .. عندما إقترفتُ أولي جرائمي العاطفية .

 

” 5 ”

أبلغُ من العمر أواخره ، ومازلت أسأل .. أين تذهب اللحظة العابرة ، الضحكة المنفلته ، والنظرة المخترقة ، وبقايا قهوتي ، وأنفاسي ، وأصداء صوتي ، ووجوه الأحبة ؟

” 6 ”

الحياة كالإحتمالات ، ورقة مصفرة في صندوق بريدٍ مهمل .

” 7 ”

مكتوبة هي الحياة في أسفارنا ، ومع ذلك لا ندرك كيف الخلاص .

” 8 ”

هناك العديد من الأسئلة التي تراودني ، لا أعرف كيف أعبر عن الأمر .. ولكنها تراودني فلا أستطيع الهرب .

 

” 9 ”

كنصٌ مُنفلتٌ هي .. ذكرى من زمنٍ فات وإنصرم .. رائحة البرتقال الناضج مطلع الشتاء ، نسمة معبقة بالريحان في وهج الصيف ، رائحة كتابٍ خرج لتوة من المطبعة ، جملة إيروتيكية لن توضع في رواية لإحتمالات متعددة ، إبتسامة طفلٍ قبلته إحدي الجميلات ، نبرة صوت منير إذا تجلى ، آخر قصيدة مكتوبة بخط درويش وهو يتأمل الموت .. صرخة إمرأة أسكرتها النشوة ، رائحة الندى مطلع الفجر . هي .

 

” 10 ”

أفقد نفسي كثيراً ، أحياناً أكثر مما تتصور ، الحياة مجحفة بشكل مستفز .

” 11 ”

أحتاج إلي كتابةٍ تُشفيني ، تجعل ذلك الواقع ممكناً ، تجعل ذلك الزمن يبدو ممكناً للعيش ، تجعل الهواءَ أقل وطأة ، الكتابة هي محو العدم ، ومحاولة مضنية للخلود .

 

” 12 ”

شجنُ الأتربة .

” 13 ”

كان يبدو ممتلئاً بسعادةٍ زائفة ، حتي ضبط نفسه ذات ليلة يغني بصوته النحاسيّ : ” لية ياليل معاندني .. دة أنا اللي عندي قرارك ” .

” 14 ”

العابرون ليلاً .

 

” 15 ”

كانت تدرك أن سريرها لا ينبغي أن يخلو من رائحة عرق الرجال ، وأن رحمها لا ينبغي أن يخلو من ماؤهم ، وأن عظامها لا بد وأن تنسحق تحت وطأتهم .

” 16 ”

تُدركَ أن الجحيم خُلِقَ لننتشي بالمحرمات ، وأن كل شيءٍ ما عدا الوهم حقيقة ، واليقين درب من دروب الخيال ، وتُفكر كثيراً في الأفكار الوجودية ، وتستمع لأندرية ريو بإدمان ، ثم تقرر بأي الطرق ستنهي تلك المأساة المسمي عبثاً بالحياة .. جميل أن نمتاز بالإرادة الحرة .

” 17 ”

دروب الترجي والحنين .

” 18 ”

ما تمْ ناقص ، وما أكتمل متبدد ، وما أنتهي شيء إلا وقد بدأ .

 

 

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضًا
إغلاق