ملفات

لماذا نكتب؟

كتبت: شيماء زايد

 

الكتابة..
تلك الحالة الحميمية جدًا الموصولة بين ذاتك والقلم، تبثُّه من روحك وخلاياك الحية مدادًا لسطور نكتبها فتكتبنا. ننقشها حروفًا على جدار البوح فتنقشنا على جدران الذاكرة.
نحلِّق خلف علامات الاستفهام, ننتشي بلذة بلوغ الأجوبة، ننثر الكون في محاولات فهم أنفسنا, وننثر أنفسنا دليلًا للحائرين.
لماذا أكتب؟

لأن داخل قفصي الصدري يجثم ذلك الزخم الشجني الذي لا سبيل له سوى جدول الدفقات الرقراقة ليرتوي ظمأى المعاني.
أما وقد استُخلفتُ في الأرض, مُنِحت اسمًا وسمتا, تبعثرتُ في متاهات الأسئلة؛

من أكون؟
لماذا خُلِقت؟
ماذا أملك بين جنباتي؟
كيف لي أن أحمل تلك الأمانة؟
وأنّى لي بضآلتي أن أضيف؟

كتبت فصالحتني وصاحبت الوجود.وأكتب علَّ أحدًا يقرأ.. يشعر.. يسمو.. يدرك في نفسه أشياءً يجهلها أو أعبر عما يعجزه طرحه.

وسوف أكتب لأننى لا أملك رفاهية التراجع .

القلب محبرة، والعمر ريشة العارفين. حياة واحدة وُجِدنا فيها لنؤدي أدوارَنا المتباينة كما يجب أن تكون. واصطفاني الله بالقَصّ .
وغايتي الكبري أن أترك آثارًا باقية علي صفحات وجدانكم.
 

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى