التخطي إلى شريط الأدوات
ملفات

مقاهي المثقفين في المحافظات تقاوم الموت

جَمَّع الشهادات: سامح فايز

سامح فايز
سامح فايز

 

 

 

 

رحيل صاحب مقهى ريش عن عالمنا أثار سؤال الجميع حول مصير المقهى، وطالب الأدباء وزارة الثقافة المصرية بالتدخل للحفاظ على المكان الذي اعتبر قِبلة للمثقفين على مدار عقود، لكن في نفس الوقت الذي اهتم الجميع بريش تساءل مثقفو مصر في محافظات أخرى: وماذا عن مقاهي الأدباء والمثقفين في محافظتنا أيضًا؟ فهي ليست أقل قيمة للمثقف المصري، ومنها ما يملك تاريخًا عريقًا ليس بأقل من ريش مثل مقهى المسيري في دمنهور، وبين هذه النصوص التي تتحدث عن مقاهي المثقفين في عدة محافظات نحاول أن نطرح نفس السؤال، ما هو مصير هذه المقاهي؟ ولماذا لا ترعاها وزارة الثقافة للمحافظة على تاريخها الثقافي؟.

نُشر الملف في جريدة القاهرة الثلاثاء 12 مايو 2015

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى