التخطي إلى شريط الأدوات
أخبار

أنور مغيث: “ثلاثية جليبري” تغطى فترة محورية من تاريخ مصر الحديث والمعاصر

قال الدكتور أنور مغيث، مدير المركز القومي للترجمة، إن كتاب “ثلاثية جليبري” تغطى فترة محورية من تاريخ مصر الحديث والمعاصر، خاصة وأن الكاتبة عاصرت تلك الأحداث بسبب زواجها من المفكر والمناضل إسماعيل صبرى.

 

جاء ذلك خلال الندوة التى أقيمت مساء أمس، بقاعة طه حسين، بالمركز القومى للترجمة، بمناسبة الاحتفال بصدور الطبعة العربية من “ثلاثية جليبري”، بحضور الدكتور أنور مغيث مدير القومى للترجمة، وبمشاركة كل من الدكتور خيرى دومة، أستاذ اللغة العربية بجامعة القاهرة والمشرف على سلسلة الإبداع القصصى بالمركز وفريق العمل الذى قام بإعداد النسخة العربية وهم: سهير فهمى، نجاة بلحاتم، أمينة رشيد، كما قامت بإدارة الندوة الدكتورة رانيا فتحى، المشرف على ادارة المكتب الفنى بالمركز، وأستاذة اللغة الفرنسية بجامعة القاهرة.

 

ورأي الدكتور أنور مغيث أن الرواية تتميز بالتعرض للسياسة – بشكل غير مباشر – ولكن من خلال تفاصيل الحياة اليومية بأسلوب أدبى الذى يعكس نبض الشارع المصرى بداية من عصر الملك مرورا بعبد الناصر، والسادات.

 

وقال الدكتور خيرى دومة خلال تقديمه للكتاب بأن كتاب “ثلاثية جليبري” فى مجملة يعكس أزمة هوية طاحنة، تدركها الرواية وتعبر عنها بوضوح ودون حسابات أو مواربة، خاصة أن كتابة السيرة الذاتية فى جوهرها لون من ألوان استعادة الماضى فى محاولة للبحث عن الهوية، ولون من بلورة هذة الهوية وصياغتها، أو هى لون من الدفاع عن هوية ما.

 

وأضاف الدكتور خيري دومة أن الكتاب يطرح سؤالاً ضمنيًا يستحق التأمل، من الذى يملك حق صياغة هوية وطن كمصر؟، وأيضًا حق التعبير عن هذة الهوية؟ هل هم الغالبية الساحقة من أبناء الفقراء المصريين الذين لا يملكون قوت يومهم؟ وربما لا يعرفون القراءة والكتابة ولا يملكون قدرة التعبير عن هذة الهوية، أم هم الأقلية المعزولة من أبناء الأغنياء الذين يعيشون على هامش الهوية المصرية؟.

 

الجدير بالذكر هو أن ثلاثية جليبرى هى سيرة ذاتية من ثلاثة أجزاء تأتى بعنوان (حدائق الزمن الماضى، رحلة السجون، من موت لاَخر) وجليبرى أفلاطون مؤلفة هذا الكتاب، هى ليست فقط أخت الفنانة التشكيلية الكبيرة إنجى أفلاطون، وزوجة المناضل والاقتصادى المعروف إسماعيل صبرى عبد الله، فهى كاتبة مصرية تكتب بالفرنسية، كما كتبت قصصا ومقالات متنوعة فى الصحافة الفرنسية والفرانكفونية.

 

وتعتبر هذه الثلاثية وصف دقيق للتاريخ الاجتماعى لمصر الحديثة، والتحولات التى عرفتها بعد ثورة يوليو، من تراجع الارستقراطية القديمة وظهور الأغنياء الجدد، الخوف من الشعب ومن الديمقراطية، انتشار النزعات الاستهلاكية بجوار تشدد ليس للدين بل لشكلياته، تحالف البيروقراطية ومجتمع العقاب بجميع أدواته، وتدريجيًا تحول المجتمع الذى ولد من ثورة يوليو 1952 الى مجتمع تسوده المصالح.

 

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى