التخطي إلى شريط الأدوات
أخبار

1.5 مليون دولار فاز بها 350 مبدعاً عربياً .. المشاركة فى جائزة الشارقة للإبداع العربي حتى نهاية 2015

 

قال عبد الله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، إن جائزة الشارقة للإبداع العربي تواصل دورها في توفير الفرص المثلى للموهوبين من الشباب العربي بتحقيق آمالهم في القيام بمهامهم التنويرية من خلال تأمين إنطلاقة نموذجية لهم ممثلة في إصدار ونشر إبداعاتهم  الأدبية والعمل معهم لتعزيز جسور التواصل بينهم وبين القراء والمهتمين في صياغة المشروع الثقافي التنموي لأمة فعل القراءة لديها ركيزة في العطاء والعمل.

 

وأضاف العويس أن الجائزة تخصص عناوين نوعية، ومباحث تخدم حقول الأدب كافة وتعالج قضايا راهنة من شأنها الإرتقاء بسوية الفكر والعمل الإبداعي وترفد الساحة بانتاج أدبي وفكري خلاق.

وأضاف: يوماً تلو الآخر يتأكد للجميع أن توجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بضرورة العمل حثيثاً وبخطوط متوازية في كافة مجالات الإبداع يساهم في ترسيخ النهضة الثقافية التي تتناسب مع ما تشهده بلدان عربية عدة من تنمية في مجالات العمران، السياحة، الزراعة، والتعليم وغيرها.

واختتم عبدالله العويس تصريحة قائلاً: إن جائزة الشارقة للإبداع العربي  تعمل على إستنهاض الطاقات الإبداعية والمواهب وأبرازها لتكتمل مع المشهد الفني والأدبي مكونة الصورة الحضارية التي علينا جميعا إبرازها للشعوب الأخرى والعمل على تحقيق التفاعل الإيجابي، وقد خصص للدورة التاسعة عشرة وفي مجال أدب الطفل عنوان “المسرحية الموجهة للطفل”، أما في مجال النقد فقد خصص موضوع “الشعرية العربية… المعيار والآفاق”. وسيستمر استقبال المشاركات فيها حتى نهاية نوفمبر 2015.

من جانبه أشار الدكتور عمر عبد العزيز رئيس قسم الدراسات والنشر والأمين العام للجائزة إلى التنامي الطردي كماً ونوعاً في المشاركة بجائزة الشارقة للإبداع العربي- الإصدار الأول التي تشمل حقولها (القصة القصيرة، الشعر الفصيح، الرواية، أدب الطفل، والنقد ).

وأضاف عبد العزيز: لقد استطاعت الجائزة رفد الساحة العربية بـ350 مبدعاً تقدم العشرات منهم إلى مواقع ريادية في المشهد الثقافي العربي، وهذه المواهب  الجديدة – كونهم من جيل الشباب سيشكلوا دون أدنى شك رافعة حقيقية لاستمرارية العطاء الإبداعي وقدوة خلاقة ومبدعة لآخرين.

يذكر أن الجائزة بحقولها الستة تمنح جوائز ثلاثة في كل حقل ويحصل كل فائز في المرتبة الأولى على 6 آلاف دولار- الثاني 4 آالاف دولار والثالث 3 آلاف دولار إضافة إلى طباعة المخطوط الفائز – طبعة أولى- يتم توزيعها وعرضها في معارض الكتب العربية التي تشارك بها دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، إضافة لدعوة الفائزين للمشاركة في ورشة عمل إبداعية تختتم بجولة للفائزين على المعالم الثقافية والأكاديمية بمدينة الشارقة.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى