التخطي إلى شريط الأدوات
أخبارفعاليات ثقافية

أحمد الملواني الفائز بالمركز الأول في مسابقة أخبار الأدب: «وردية فراولة» أكثر أعمالي ذاتية

قال أحمد الملواني الفائز بالمركز الأول في مسابقة أخبار الأدب فرع الرواية، إنه من بين كل الجوائز التي حصدها تبقى لهذه الجائزة مذاق خاص. موضحًا أنها جائزة تحمل اسمًا هامًا وعريقًا هو اسم أخبار الأدب.

وأشار الملواني في تصريح لـ بوابة كتب وكتاب أن مكانة الجائزة في نفسه ربما تعود أيضا لارتباط عاطفي قديم بتلك الجريدة التي نشأنا كأدباء ونحن ننظر لها كنافذة وحيدة لإبداعاتنا، حين كانت متفردة في وقت ندرت فيه المطبوعات الادبية المصرية، فكانت أول جريدة تكتب عنه، وتنشر له أعمالاً قصصية. وربما لأنها الجائزة الأكبر من الناحية المادية من بين كل ما حصلت عليه.

وأضاف إن سعادته كبيرة جدًا بسبب فوز رواية (وردية فراولة) تحديدًا. تلك الرواية التي كتبها ثلاث مرات، ولم يرض عنها حتى الآن! الرواية التي يعتبرها أكثر أعماله ذاتية، لأنه كتبها لاحتياج نفسي حارق لتفريغ شحنة سوداء من الغضب والإحباط تجمعت وتراكمت بداخله جراء الإحباطات السياسية المتتالية في الأعوام الأربع الأخيرة. لافتًا إلى أنها شحنة كان يجب أن يتخلص منها ليستمر، فجاءت تلك الرواية، لتحمل مواجهة عنيفة مع المجتمع.

وأكد الملواني أنه بانتهائه من الرواية سيطر عليه إحساس أن لا أحد سيرغب في قراءة كاتب يفرغ سواد روحه، لدرجة أنه رفض عرضًا بنشرها، بسبب تلك المخاوف.

ومن جانبه وجه الملواني الشكر للصديقة والأديبة إيمان الدواخلي، موضحا أن حماسها لهذه الرواية فاق حماسه، وهي من شجعته على التقدم بها للمسابقة، وكانت واثقة من فوزها رغم كل شكوكه.

وختم الملواني حديثه قائلا: “شكرًا لـ (وردية فراولة) على ما صدرته لي من راحة نفسية، وعلى الجائزة الهامة التي منحتني إياها”.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى