صدر حديثًا

صدور الطبعة السابعة من «فئران أمي حصة»

طرحت منشورات ضفاف – الدار العربية للعلوم ناشرون الطبعة السابعة من رواية “فئران أمي حصة” للكاتب الكويتي الشاب “سعود السنعوسي”.

الرواية بوصف الكاتبة “بثينة العيسي”مكتوبة بقسوة، لكنها قسوة المحب، قسوة كلها حنو، رواية تحذيرية بامتياز، وسؤال “وين رايحين” لم يعد سؤالاً ترفيًا، الرواية تضعك في مواجهةٍ صريحة ومباشرة مع نفسك، ولأنّها حقيقية جدًا، تشبهنا جدًا، فهي رواية لا تحتمل”٬ يتناول “السنعوسي” في “فئران أمي حصة” آفة الفتنة الطائفية البغيضة التي لا تخلف إلا الدمار مركزا على ما يدور في المجتمع من خلال رؤية أدبية مرصعة بأحداث مستمدة من الواقع الأليم عبر استرجاع زمني يحدد فيه الكاتب أوجه التباين وما آلت إليه الأمور حاليا.
كانت السلطات الكويتية قد منعت تداول الرواية في الكويت لكن لماذا؟، لا أحد يعلم السبب الرسمي الصادر عن الرقابة، حتى مؤلفها سعود السنعوسي إذ تم تحويل الرواية إلى لجنة لفحصها لإجازة تداولها بالكويت من عدمه.
جدير بالذكر أنه سبق للسنعوسي وصدر له ثلاثة أعمال رواية “سجين المرايا”، رواية “ساق البامبو” وأخيرًا رواية “فئران أمي حِصة”، وحاز جائزة البوكر عام 2013، وجائزة الدولة التشجيعية في دولة الكويت عن رواية “ساق البامبو”.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى