مقالات

علي حافتين معاً.. نسخة جديدة للحياة اليومية

كتبت: مريم سليمان

 

 


علي حافتين معاً.تقول أناييس نين عن كتابة هنري ميللر أنها:” كتابة متدفقة هيولية مضطربة خدّاعة خطيرة أستمتع

بسلطة كتابته ، بقبح هذه الكتابة وتخريبها وجسارتها وتدفقها”، ربما أن هذا يشبه إلي حدٍ كبير ما يمكن أن

نقوله عن كتابة الشاعرة المصرية سارة عابدين* في ديوانها الأول”علي حافتين معاً” الصادر عن دار الدار

عام 2014  حيث نجد الذات الشاعرة المحاصرة بالقبح من كل جانب ،ذلك القبح الذي لا يمكنها إبعاده،

فتعول علي استلهامه.

تقول عابدين: “لحظات قليلة في تلك الحياة التي لم أجد وصفاً مناسباً يليق بقبحها” ص 14

“أستلهم من كل قبيح/ القبح يعري النفس البشرية/ تلك المادة الخام للكتابة الشعرية المتفردة” ص 107

أثناء قراءتي للديوان تذكرت الفيلم الأمريكي ماذا تتوقع حين تنتظر طفلاً *

What to expect when you’re expecting

بالتحديد ذلك المشهد الذي قامت فيه إحدي بطلات الفيلم بتسجيل حلقة تليفزيونية عن الحمل، وكان يفترض

بها أن تتكلم عن الموضوع بالطريقة النمطية المتفق عليها؛ لكنها تركت لنفسها العنان وتحدثت بصدقٍ عن

كل أشكال المعاناة التي تعايشها بسبب الحمل ؛ وكم كانت دهشتها حين تقبّل الجمهور الحلقة علي عكس

المتوقع وحققت نجاحاً كبيراً لم تكن تتصوره،هذا ما فعلته عابدين حيث لم تحاول أن تجمّل الواقع أو أن

تحثنا علي النظر للنصف الممتليء من الكوب، بل احتفت ببساطة بالنصف الفارغ منه.

فحين نتأمل عنوان المجموعة الشعرية “علي حافتين معاً” نجد أن الشاعرة تسير علي حافتين: حافة البيت

بكل مسئولياته التي لا تنتهي، وحافة الشعر الذي لا ينتظر.

هي إذن كتابة اليومي المعيش ذات الصبغة الاعترافية ،وهي من ناحية أخري شكلاً من أشكال الكتابة

العلاجية التي تساعد علي التخلص من الأثقال والاستعداد لمواجهة المسئوليات .

وحين ننظر بشكلٍ تحليليّ إلي المفردات التي وردت في الديوان نلاحظ شيئاً لافتاً وهو أن مفردة “تافهة”

وردت ست عشرة مرة في المتن وعناوين القصائد خلال صفحات الديوان التي تتجاوز المائة بقليل، وكأن

الذات الشاعرة تريد أن تصرخ في وجه الحياه وتقول لها: كم أنتِ تافهة ولا تستحقين كل تلك المعاناة التي

نقاسيها من أجلك..لكني سوف أعيشك وأستمتع بكِ بطريقتي الخاصة.

أما عن عثرات الديوان فإن التعجل يعتبر هو السمة الأشد وضوحاً ،ذلك التعجل الذي استشعرته عابدين

نفسها وعبرت عنه عدة مرات “لكي تطول القصيدة لابد من بعض الأسرار/ حتي يجد الآخرون سبباً

لقراءتها بنفس شغف قراءتهم للروايات الإيروتيكية” ص 15

” أجد صعوبة في ملأ الصفحات/ أشياء سيئة كثيرة أفضل من شيء واحد جيد/ لأنها ستملأ الصفحات

سريعاً” ص 49 وكان من أبرز نتائج هذا التعجل ظهور الأخطاء اللغوية  .

لكن في النهاية لا يبقي إلا أن نشعر بالامتنان نحو هذه التجربة التي تعطينا الدافع لكي نخوض غمار

الحياة برغم كل الصعوبات، وأن نضع أمام أعيننا دائماً هذا البيت الشعري الرائع للشاعر اليوناني يانيس

ريتسوس (1909-1990) والذي اختارته عابدين كمدخلٍ للديوان حيث يقول ” علينا أن نراقب كل حركة

من حركاتنا كل كلمة كل فكرة كل مسئولية لأننا وحدنا الآن نتحمل ما سوف يكون عليه كل ما هو غائب”.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

سارة عابدين خريجة فنون جميلة  شاعرة وكاتبة مصرية وتعمل في تصميم أغلفة الكتب، حصلت علي

جائزة الشارقة للإبداع العربي للعام الحالي في مجال أدب الطفل عن مجموعة بعنوان “أسرار القمر”.

 

ماذا تتوقع حين تنتظر طفلاً فيلم أمريكي إنتاج عام 2012 بطولة كاميرون دياز وجينيفر لوبيز وإليزابيث

بانكس وماثيو موريسون وإخراج كيرك جونز .

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى