التخطي إلى شريط الأدوات
أخبار

سعيد الكفراوى: فؤاد قنديل كان صاحب إرداة فى الكتابة ورحل وترك تراثا يشهد له وعليه

عبر القاص الكبير سعيد الكفراوى عن حزنه الشديد لرحيل الكاتب المصرى الكبير فؤاد قنديل، والذى وافته المنية اليوم، عن عمر يناهز الـ71 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض.

وقال القاص الكبير سعيد الكفراوى، فى تصريحات لموقع كتب وكتاب إن فؤاد قنديل كان محبًا للناس والبشر، وهو صديق حياة وصديق كتابة، وعلى مدى 40 عاما عرفته باعتباره رجل أدب، وعلى المستوى الإنسانى أمضى فؤاد قنديل حياته فى خدمة ثقافة بلده، فمنذ تخرجه فى الستينيات عمل محاسبًا فى استديو مصر، ثم فترة فى وزارة الثقافة، ثم أنهى حياته عبر سنوات طويلة بالعمل فى الثقافة الجماهيرية يمارس العمل الثقافى العام رئيسا للتحرير ومشرفا على السلاسل ومساهما فى بنية الثقافية المصرى.

وأضاف سعيد الكفراوى: فؤاد قنديل هو واحد من جيل الستينيات الذى أضاف إضافة مهمة لكتابة الرواية والقصة القصيرة والدراسة النقدية، أضاف ما يمكن أن نسميه تحديث الكتابة، فقدم 10 مجموعات قصصية و17 رواية والكثير من كتب الدراسات النقدية.

وأشار سعيد الكفراوى إلى أن عالم فؤاد قنديل الأدبى كان يثير الدهشة، كما أن كتاباته كانت تشبهه، فهو احد من من استخدم الأساطير لكتابة الواقع وله العديد من الروايات التى يستخدم فيها الأسطورة، وأيضا كان يحاول على قدر الطاقة التعبير عن متغيرات الحياة، فى روايات بطلها جمال عبد الناصر، وروايات تزدحم بالرموز مثل الديك الأحمر، كما رأس فؤاد قنديل لسنوات طويلة جائزة إحسان عبد القدوس والإشراف عليها.

وأضاف سعيد الكفراوى: كان فؤاد قنديل أحد أصحاب الأساليب فى سرد الرواية المصرية، وكان صاحب إرادة فى الكتابة لذلك رحل وترك تراثا يشهد عليه، وله، وظل فؤاد قنديل طوال عمره مشاركًا فى حركة التغير الثقافى بإخلاص ودأب، بجانب كل هذه الفضائل كان يتمتع بالخلق الطيب ويحمل بين جناحيه قلبا عطوفا للإنسان وأحواله.

وقال سعيد الكفراوى: أعتقد أنه بغياب فؤاد قنديل عليه رحمه الله ستغيب بعض قيم الأصالة والإخلاص ومحبة البشر، على فؤاد قنديل وعلى أيامه ألف رحمة ورضا الله وجنة بلا حدود.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة