ملفات

لماذا نكتب؟

كتبت: أميرة غريب

أميرة غريب
أميرة غريب

 

 

 

 

 

 

 

 

لطالما أرهقتني الإجابة على هذا السؤال .. يبدو صعبًا بعض الشيء ولكنه يحمل ذاتي بداخله

أكتب منذ وضعت الحياة قيودًا للسير على عقارب ساعاتها و مداراتها الفلكية بنظامٍ لم يرق لي يومًا .. منذ وجدت في الحروف مخرجًا لنفسي عن تلك المدارات المزعجة المنتظمة .

في سطوري فوضى قلما تبحث عن نظام فهي أسيرة الحقيقة والعزاء أنها تسير عارية من كل قيد بحثًا عن المعنى وبحثًا عن ذلك المختبىء وراء حروفها .

ولدت في برج هوائي يطابقني حد الاكتمال .. ويكملني حد التطابق .. فهكذا دوما مواليد تلك الأبراج الهوائية يتراقصون مرحًا في نسمات هوائهم ويسبحون في أمواج تقلباتهم الهائجة لا شطئان لهم ولا مراسي .. يسكنهم أوجاع لا يعرفونها  ويرافقهم أشخاص غرباء مثلهم تمامًا ويعيثون فسادًا في أرواحهم .. بلا بدايات أو نهايات يجدون أنفسهم بين صديقتان حميمتان إحدهما تسمى الوحدة والأخرى تسمى الغربة.. حتى ينتقلون إلى أبدية الزمان والمكان..

والكتابة هي أبدية الزمان والمكان بداخلى هي الخلود والنعيم ، هي الشقاء والجحيم .. في بهو مطلق داخل روحي تسبح الحروف رافضة حياتي باحثة عن آخرى لا تشبه أحدًا .. متمردة  .. صاخبة .. تنسج لحنا من المعاناة في سطور .. تحتفي بالموتى وتراسلهم في عالم آخر لم يره أحد من قبل  .. وتعانق قلوب ابتعدت ورفضت البقاء ..

وحدها تلك الورقات البيضاء من تسمعني وتنصت إلى صوت روحي وصوت من أحببتهم وفارقوني وصوت من يبحث عني ولا يجدني وصوت ما أبحث عنه أنا  فترغمني على كتابتهم وكتابتي ..

أكتب .. لكي أجد  نفسي وأخرج منها ..

أكتب .. لأن الله منحني حياة واحدة فقط .. وحياة واحدة لا تكفيني .

 

 

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى