أخبار

ميادة سوار الذهب تناقش «الإسلام الحركي واستراتيجيات التمكين» بمركز «دال»

كتب: إسلام أنور

يستضيف مركز دال للأبحاث والإنتاج الإعلامي، يوم الأحد 14 يونيو، في السادسة مساء، ندوة بعنوان: الإسلام الحركي واستراتيجيات التمكين؛ الإخوان المسلمون أنموذجا، تحاضر فيها الدكتورة ميادة سوار الذهب، رئيسة الحزب الليبرالي السوداني، وحفيدة الاميرلاي سوار الذهب.

 يحاول اللقاء استشراف ملامح المستقبل بالنسبة لحركات الإسلام السياسي، وكيف فشلت استراتيجيات التمكين التي انتهجتها عقب ثورات الربيع العربي في تحقيق هيمنة نوعية على مفاصل الدولة عقب وصولها إلى سدة الحكم، وإذا ما كان ذلك الفشل يعود إلى منافسين آخرين على السلطة؟  أم إنه بفعل قوة النظم القديمة وتمفصلها العميق في أركان الدولة؟ أم يعود إلى فشل استراتيجيات التمكين نفسها، وعدم قدرتها على تقديم كوادر حقيقية لملئ الفراغ؟ وسعيها إلى التماهي مع عناصر النظم القديمة وإعادة انتاج سياساتها والحفاظ على مصالحها من أجل السلطة؟

الدكتورة ميادة سوار الذهب هي رئيسة الحزب الليبرالي الديمقراطي والذي أنشئ عام 2008 باندماج أربعة أحزاب أساسية وتنظيمات هي (حركة حق – الحزب الديمقراطي السوداني – الحزب الليبرالي السوداني – الحركة السودانية الديمقراطية) ، ناشطة مدنية ومناضلة حقوقية في العمل العام وحقوق المرأة والطفل، لها عدة برامج إذاعية وتلفزيونية في القنوات السودانية، شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية العلمية والسياسية، وهي السودانية الوحيدة التي خاطبت الجماهير بميدان التحرير إبان ثورة يناير، وهي عضوة قيادية في لجنة أطباء السودان، حيث ترأست اللجنة القانونية والإعلامية في فترة اعتصام الأطباء، تدرجت في الحزب من عضوة إلى مسؤولة العمل الطوعي والإنساني، ثم اُنتخبت نائبة لرئيسة الحزب السابقة الأستاذة نور تاور، والآن هي رئيسة الحزب الديمقراطي الليبرالي،.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى