أخبار

كتاب «أدلة التطور» لمؤلف «وهم الإله» يفوز بجائزة القومي للترجمة

فاز كتاب أدلة التطور تأليف ريتشارد دوكنز ومن ترجمة مصطفى فهمى، والصادر عن المركز القومي للترجمة، ضمن سلسلة الثقافة العلمية، بجائزة رفاعة الطهطاوي.

يوضح الكتاب بالادلة والبراهين رسوخ حقيقة التطور وسخافة مزاعم منكريه،حيث يستمد ادلته من النماذج الحية للانتخاب الطبيعى.الكتاب من تأليف ريتشارد دوكنز.

وفاز بجائزة “الشباب” المترجم طارق راشد عليان، عن ترجمة كتاب “عندما يسقط العمالقة” تأليف مايكل جيه بانزنز.

يذكر أن لجنة تحكيم الجائزتين تكونت من الدكتور أنور مغيث رئيسًا، وعضوية كلٍّ من الدكتور محمد عناني، الدكتور وسيم السيسي، الأستاذ بشير السباعي، الدكتور مصطفى رياض محمود رياض، الدكتورة نادية دمال الدين، والدكتور خيري دومة أمين الجائزة.

ريتشارد  دوكنز

هو أستاذ علم الحيوان في جامعة أوكسفورد وواحد من أهم المرجعيات في علوم الأحياء والتطور. منذ كتابه الأول، “الجين الأناني”.. وهو يثير الجدل بكتاباته العلمية ورؤاه الدينية والفلسفية.. فإلى جانب سُمعته كأحد العلماء البارزين في الأحياء فهو مشهور أيضًا بهجومه الشرس على الأديان وفلسفتها وتميز بالجرأة الشديدة في إعلان إلحاده والهجوم على فكرة الدين مُسلحًا بنظرته العلمية والمادية للكون.

أشتهر دوكنز كأحد آباء ما يسمى بالإلحاد الجديد واسمه مع ثلاثة آخرين هم: سام هاريس عالم المخ والأعصاب، وودان دانيت الفيلسوف، وكريستوفر هيتشنز الكاتب الصحفي.

تعود شهرة دوكنز بداية إلي كتابه الجين الاناني المنشور عام 1976 والذي أوضح فيه أن تطور الكائنات الحية قائم على منافسة الجينات لبعضها البعض، وفي سبيل ذلك يستخدم كل وسائل البقاء بما فيها صاحب الجين نفسه ليضمن الجين لنفسه الاستمرار والبقاء، فالجين يستخدم الجسد كوسيلة للحياة والاستمرار وهي رؤية للتطور متمحورة حول الجين وصراعه للبقاء، كما اشتهر أيضًا لتقديمه بمفهوم “الميم” وهو مفهوم ابتكره دوكنز ليعرف به وحدات المعلومات والسلوك المكونة للثقافة البشرية والتي تتكاثر بنفس طريقة الجينات والفيروسات مستخدمة في ذلك طريقة الانتخاب الطبيعي الذي يدافع عنها دوكنز كالمحرك الأساسي لعملية التطور وتنوع أشكال الحياة على الأرض وكذلك الأفكار أو الميمز كما يسميها دوكنز وقد توسع مفهوم الميم حتى إنه أصبح هناك حقل بحثي يسمى الميمتيكس..

وبمجرد نشر الجين الأناني والذي مضى على نشره أكثر من ثلاثين عامًا ولايزال يباع بأعداد كبيرة ويترجم إلى لغات عدة أثار جدلًا علميًا وجماهيريًا واسعًا.. وانطلق دوكنز في كتاباته الهادفة لتبسيط العلوم والدفاع عن التطور في كتبه وأفلامه الوثائقية ومقالاته حتى حصل على كُرسي أستاذية تبسيط العلوم للعامة بجامعة أوكسفورد عام 1995، وقام بإنشاء مؤسسة ريتشارد دوكنز للمنطق والعلوم عام 2006 وهي مؤسسة تعني بنشر العلوم والدفاع عنها وعن المنطق.

وفي عام 2007 نشر دوكنز كتابه الأشهر “وهم الإله” وهو كتاب ضخم يشرح فيه ريتشارد دوكنز موقفه من فكرة الإله ولماذا يعتقد أنه وهم غير مستند إلى أي دليل علمي في وجهة نظره.

أثار الكتاب ضجة بين المؤمنين والملحدين على حد سواء وبيعت منه ملايين النسخ وترجم إلى أكثر من 31 لغة ليصبح دوكنز واحد من أهم وأشهر الملحدين المعاصرين. وفي العام 2009 حاول أن يبسط ويسهل أدلة التطور فكتب كتابه “أعظم العروض على الأرض” الذي أخطا محرري مكتبة الأسرة في كتابة اسم ريتشارد دوكنز عليه.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى