التخطي إلى شريط الأدوات
أخبار

“التفاحة الاخيرة” رواية جديدة للكاتبة اللبنانية سونيا بوماد

كتب: السيد حسين

صدر حديثًا عن مكتبة الدار العربية للكتاب “رواية التفاحة الأخيرة” للروائية والكاتبة اللبنانية سونيا بوماد.

تقول بوماد عن الرواية أنها تحكي  قصة تدور على هامش الحروب التي نشبت في البلقان وعلى مر عقود، مقاتل في فرقة الاعدام يختطف طفلة، ويرحل بها خارج الاراضي اليوغوسلافية بعد أن أعدم عائلتها، بعد أن أدرك أن الحرب قد باتت على نهايتها وأن الامم المتحدة ستفرض عليهم سلام لازال غير مقتنعًا به، فنار انتقامه لم تبرد بعد أن قتل أهله هو أيضًا في تلك الحرب، وأجبرته تلك الظروف أن يلتحق بفرقة الاعدام التي أبادت الآلف من الأبرياء.

في بلد آخر يدور بين الخاطف والمختطف صراع مرير لا تتعادل به موازين القوة، بين طفلة ومقاتل منتقم، وبخيال وهمي تدور هناك أيضًا صراعات أخرى بين عهود التفاحة الأولى تفاحة الخطيئة والتي جعلت المرأة الانثى وفي كل الأديان تحمل على كاهلها وزر كل ما هو ناقص ونجس ومشبوه.

وتضيف بوماد بين التفاحة الثانية تفاحة نيوتن والتي اتت بمرحلة جديدة لتدحض الأساطير والخرفات وتفصل بين ما كرس الدين منها وبين تحليل العقل والمنطق، ولكن هذه الثورة الفكرية اضطهدت ايضا الانسان الانثى وجعلت منا اقل قيمة من شريكها، وتوغلت في ما خفي لتبعد الانسان اكثر عن محور الجسد ولتغوص به في عالم الروح والماورائيات، المنطق ومروج العقل وادران الافلاك, تفاحة سلخة الانسان عن رغباته، وجعلت هذه الرغبات المحرمة وكأنها طبيعة خلقه الله فقط  للتكاثر ولكي يرسلنا من خلاله إلى النار.. الى تلك التفاحة الثالثة تفاحة التكنولوجيا المقضومة والتي استعملت الإنسان عمومةً والمرأة خاصةً وفتحت الباب واسعًا أمام رغباته وأباحت المحظور، وكانت مقضومة لأنها تتأرجح بين الخير والشر بكل ما فيها..

الجدير بالذكر أن سونيا بوماد كاتبة لبنانية مقيمة بالنمسا، وعضو رابطة القلم النمساوي، وعضو نادي الصحافة النمساوي، وتعمل مدرسة بيانو بجانب عملها في مجال حقوق الإنسان في مخيمات اللجوء، وعضو ناشط في مجال حقوق الإنسان ومناهضة العنصرية، من أهم إصدارتها “لاجئة إلي الحرية” و”الرصاصة الصديقة” باللغة الإنجليزية ورواية “كايا”.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة