التخطي إلى شريط الأدوات
أخبار

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تطلق كتاب “الفن في الإمارات”

أطلقت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، تحت رعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، راعي ورئيس المجموعة مساء أمس الثلاثاء كتاب “الفن في الإمارات” إسهاماً منها في التعريف بمنجز الفن التشكيلي الإماراتي، وترجمةً لرؤيتها في دعم حركة الإبداع الإماراتي، إضافةً إلى تسليط الضوء على الشخصيات البارزة من فنانين تشكيليين وداعمي فنون ومراكز تعليمية ومؤسسات ثقافية وفنية وصالات عرض الفنون، والتي كان لها مجتمعةً الدور الريادي في تأسيس قطاع الفنون التشكيلية الإماراتية وترسيخ منجزه الإبداعي طوال أكثر من ثلاثة عقود.

وقد تمّ الاحتفاء بإصدار كتاب “الفن في الإمارات” الذي تقدّمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بدعم من  شركة “الواحة كابيتال” خلال حفل خاص في “ذا سبيس” في “تو فور 54” أبوظبي. ويعدُّ الكتاب فريداً من نوعه لجهة تركيزه على الجمع العلمي الدقيق والبحث المعرفي الهادف من خلال التركيز على مجموعة كبار الفنانين التشكيليين الإماراتيين الفاعلين في مشهد الفن التشكيلي المعاصر، ومجموعة كبريات المعارض الفنية والمؤسسات الثقافية والجامعات ومراكز تعليم الفنون.

هدى كانو والفنانين التشكيليين والمستشارين وداعمي فنون ومراكز تعليمية ومؤسسات
هدى كانو والفنانين التشكيليين والمستشارين وداعمي فنون ومراكز تعليمية ومؤسسات

ويذهب الكتاب في بحثه الإحصائي التوثيقي وراء الكواليس لاستكشاف دافع وشغف ورؤية عدد من أبرز رواد الفنون في الدولة، من خلال العديد من المقابلات المتعمقة، وصور الأستوديو والأعمال الفنية، ويقدم نظرة ثاقبة على المسارات المهنية وممارسات مجموعة متنوعة من فناني الدولة من الإمارات السبع.

وبهذه المناسبة، قالت هدى الخميس كانو، مُؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعدُّ عالمياً واحدةً من أبرز المجتمعات الداعمة للفنون التشكيلية من خلال دور القيادة الإماراتية الرشيدة الحاضن لمنجز الفنون بعامة، وفن التشكيل بخاصة، من خلال جوائز كجائزة الدولة التقديرية التي خصت ثلاثة من كبار فناني التشكيل الإماراتي بتقدير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لداعمي الفنون، إضافةً إلى مجموعة المتاحف العالمية في المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات، ومجموعة الفعاليات الرائدة كفن أبوظبي وفن دبي وبينالي الشارقة وغيرها.

ضيوف يتفقدون كتاب الفن في الإمارات
ضيوف يتفقدون كتاب الفن في الإمارات

وأشارت إلى أنّ تجربة إصدار كتاب توثيقي لمشهد الفن التشكيلي في الإمارات تأتي استكمالاً للمبادرات الرائدة التي أطلقتها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون منذ تأسيسها، دعماً لمنجز التشكيل الإماراتي والتي تأتي في طليعتها مبادرة “رواق الفن الإماراتي”، وأعمال التكليف الحصري من مهرجان أبوظبي، ومبادرات ابتعاث الفنانين التشكيليين لاستكمال الدراسات العليا في الفنون التشكيلية، وإقامة معارض التشكيل الإماراتي خارج الدولة بهدف التعريف بهذا المنجز عالمياً.

وتابعت: يهدف كتاب “الفن في الإمارات” الذي يسلط الضوء على التجربة الفنية الرائدة في التشكيل المعاصر لمجموعة متفردة من الفنانين وأصحاب المعارض والمؤسسات ومراكز تعليم الفنون من مختلف أنحاء الإمارات، إلى البحث عن القوة الدافعة وراء التعبير الفني الوطني من وجهة نظر العديد من الأفراد الذين ساهموا في صياغة مشهد الفن التشكيلي في الدولة.

وختمت بالقول: إنّ القيمة التاريخية للأمم تتمثل في روادها ومبدعيها، والفنون هي أساس التنمية الثقافية والإنسانية، وهي نبض أوردة الشعوب وتجليات نهضتها بكلّ أبعادها”، مشيرةً إلى أن كتاب “الفن في الإمارات” يأتي ليسلط الضوء على التجربة الفنية الرائدة في التشكيل المعاصر لمجموعة متفردة من الفنانين وأصحاب المعارض والمؤسسات والمراكز التعليمية من الإمارات السبع.

uiouiofgh

ومن جانبه، قال سالم راشد النعيمي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة “الواحة كابيتال”: تنبع أهمية مبادرة “الفن في الإمارات” من كونها تساعد في تسليط الضوء على الأفراد والمؤسسات الذين يساهمون في تعزيز وتطوير مشهد الفن التشكيلي الإماراتي المفعم بالموهبة والإبداع، وتشكل مصدر إلهام وتشجيع لتطوير الحركة الفنية والثقافية في الدولة. وإنه لشرف لنا في الواحة كابيتال أن ندعم مشروعاً من شأنه ترسيخ مكانة دولة الإمارات على الساحة الفنية العالمية.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى