ملفات

أحمد عبد الجواد يكتب: سلسلة درويش قلندرى .. المقام الأول «3»

أحمد عبد الجوادسلسلة درويش قلندرى

المقام الأول

قبل البداية

(3)

القواعد

قبل أن نبدأ رحلتنا فى التعرف على الصوفية وعلى مناهجها وتعاريفها المختلفة، يجب أن نقف عدة وقفات أمام القواعد.. والتى أعنى بها كيف نفهم التصوف الحقيقى لا المصنوع..

صناعة:

قال شيخى ذات مرة، إياكم أن تلتفتوا إلى من يقول خطوات صناعة الطريق، وتعالى أعلمك الطريق إلى الله، وما إلى هذا… ولما وجد نظرات التساؤل فى عيوننا قال:

“الطريق مبسوط ولا يحتاج إلى صناعة فقط سر وستصل” عندها علمت أن مراد الله من عباده هو التعرف إليهم فى كل شيء.

الطرق الصوفية:

من الأسئلة المهمة التى كثيرًا ما سألنى أحدهم إياها أى طريقة تتبع وهناك دائمًا إجابة لا أغيرها “أحب القوم ولست منهم.. أنا أتبع الطريق لا الطريقة.. وطريقتى هى الحب أينما كان”

الطرق الصوفية كثيرة وتعد بالآلاف فى كافة أنحاء العالم، لها طقوسها وله مفاهيمها الخاصة ولها أورادها، ومواقعها ومريديها وشيوخها، وإذا أراد أحد أن يتحدث عنها فهذا يحتاج إلى مراجع، ولا أدعى أن أعرفها حتى جميعها، لكنى أدعى أننى أعرف كيف أفرق بينها من خلال تجربتى مع بعض الطرق..

أولًا لنضع بعض العلامات السريعة:

  • بعض الطرق تمجد من سيدى رسول الله غلى مرتبة تقترب من الله، وهذا فيما أعتقده خطأً كبيرًا.
  • بعض الطرق تجعل شيخ الطريقة هو الآمر الناهى فى كل مناحى الحياة، وهذا ضد صلاح التجربة.
  • بعض الطرق تقوم ببعض المخالفات الدينية (وهذا لا يدعوك لتركها أو تكفيرها “على فكرة”)
  • بعض الطرق لا تجيد التربية وعلم السلوك من العلوم المهمة على الطريق ويجب أن يكون الشيخ مربيًا كما يكون عالمًا.
  • بعض الطرق تهتم بعلم الحقيقة دون علم الشريعة وهذا أمر لو تعلمون عظيم، فلا حقيقة دون شريعة تؤيده وتحفظه من البعد عن الصواب.

أما وقد انتهيت من علامات “بعض” وركزوا على “بعض” الطرق.. تعالوا نسبح فى الملكوت مع البعض الآخر..

  • بعض الطرق تفهم الفارق بين الأشخاص ولا تعطى الورد إلا لمن وهبه الله الذوق لفهمه.
  • بعض الطرق تعطى علما الحقيقة والشريعة، ولا تفهم الحقيقة إلا لمن يراه الشيخ يستحق.
  • بعض الطرق تربى بمعنى السلوك الحقيقى على الطريق.
  • بعض الطرق معتدلة وتفهم الفروق الإنسانية وتتبع مناهج علمية فى التعامل مع أبنائها.
  • بعض الطرق تعمل بالكتاب والسنة حقًا، والخفيات يتركوها لمن يهبه الله إياها.

سيدى القارئ القانون الذى يغير نظرتك للطرق هو…………. عليك فقط أن تنظر إلى الطريقة بهدوء بعيدًا عن قول إخواننا فى الدين “الصوفية بجملتها حرام” وبعيدًا عن قول إخواننا فى الدين “فلتفعل الصوفية ما شاءت فهى مؤيدة من الله”

القانون يقول: اعرض الطريقة بمنهجها وأفعالها وأورادها على الكتاب والسنة، فما وافقه فهو من الدين وما خالفه فهو ضده، ولو كان الأمر صعبًا اسأل الثقات من العلماء، ولو كان الأمر أصعب.. “فاستفت قلبك”

أقوال:

يقول الإمام الغزالى:

( ولقد علمت يقيناً أن الصوفية هم السالكون لطريق الله تعالى خاصة وأن سيرهم أحسن السير وطريقتهم أصوب الطرق وأخلاقهم أزكى الأخلاق )

ويقول الإمام النووى:

( أصول طريق التصوف خمسة :  تقوى الله في السر والعلانية , إتباع السنة في الأقوال والأفعال , الأعراض عن الخلق في الإقبال والأدبار , الرضا عن الله تعالى في القليل والكثير , الرجوع إلى الله في السراء والضراء )

ويقول أبو الحسن الشاذلي: (إِذا عارض كشفُك الصحيح الكتابَ والسنة فاعمل بالكتاب والسنة ودع الكشف، وقل لنفسك: إِن الله ضمن لي العصمة في الكتاب والسنة، ولم يضمنها لي في جانب الكشف والإِلهام)

#أحمد_عبد_الجواد

#درويش_قلندرى

#صوفى

#انتهى_المقام_الأول

#الطريق

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى