أخبار

رئيس قطاع الفنون التشكيلية: 30 أكتوبر الاستلام المبدئي لمتحف الزعيم “جمال عبدالناصر”

صرح الدكتور حمدي أبو المعاطي، رئيس قطاع الفنون التشكيلية بأن الشركة المنفذة لمشروع متحف منزل الزعيم جمال عبد الناصر وعدت بتسليم الموقع نهاية أكتوبر القادم، وأنه وجه بأن يتم وضع عدد من التصورات لسيناريو العرض المتحفي لاختيار الأفضل ليُضاف كصرح متحفي هام إلى منظومة المتاحف القومية التابعة للقطاع.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها الدكتور حمدي أبو المعاطي مؤخرًا لمشروع متحف الزعيم جمال عبد الناصر بمنطقة منشئة البكري، للوقوف علي الوضع الحالي للمشروع وما تم إنجازه من الخطة الإنشائية ومدي توافقها مع المدة الزمنية المُحددة لهذا المشروع.

وذكر حمدى أبو المعاطي: أن خطة العمل تسير بشكل مقبول، لكنه طالب بتسريع وتيرة العمل حتى يمكن الالتزام بالموعد المحدد، مُشيرًا، أنه سيتابع العمل باستمرار حتى موعد التسليم، وحتى يصبح هذا الحلم الوطني والقومي حقيقة.

وأشار حمدى أبو المعاطى إلى أن المتحف سيُمثل بانوراما تاريخية تحكي قصة كفاح زعيم وتوثق لحقبة هامة من تاريخ مصر منذ اندلاع ثورة 23 يوليو 1952 وحتى رحيل الرئيس “عبدالناصر”، وأنه نظرًا لجماهيرية “عبدالناصر” ومكانته في قلوب المصريين والعرب بل وفي إفريقيا والعالم كزعيم قاد ثورة تحررية ودعم وساند العديد من حركات النضال والكفاح ضد الاستعمار العالم، فسيكون هذا المُتحف من أهم أماكن الزيارة المدرجة على أجندة الجمهور الداخلي أو القادم إلى مصر في رحلات سياحية.

تجدر الإشارة إلى أن سيناريو العرض المتحفي يحتوي على ثلاث مسارات، الأول مخصص لبيت الزعيم بجميع محتوياته والتي تشتمل علي جناح المكتب وجناح الصالونات وجناح النوم بالدور العلوي، أما المسار الثاني هو مسار تاريخي يستعرض أهم الأحداث المرتبطة بالزعيم جمال عبدالناصر بداية من 52 وحتي وفاته .. والمسار الثالث مخصص لعرض المقتنيات من الأوسمة والأنواط والنياشين والهدايا التذكارية التي حصل عليها الرئيس سواء من الملوك والرؤساء أو أفراد ومؤسسات.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى