أخبار

دار روافد تصدر “النبي الأمي القارئ” لجمال السيد دره

كتبت : نضال ممدوح

صدر حديثا عن دار روافد للنشر والتوزيع كتاب بعنوان “النبي اﻷمي القارئ”من تأليف جمال السيد درة٬ والذى يحاول فيه الإجابة عن بضعة تساؤلات قد تتبادر إلي أذهان البعض منها علي سبيل المثال:

هل عبارة “النبي الأمي” تعني النبي الذي لا يقرأ ولا يكتب؟ هل يوجد معنى معجز آخر غير المعنى السائد، ولا يمتُّ إلى الكتابة والقراءة بصلة؟، وهل بيّن القرآن الكريم معنى الأمي بصورة قاطعة لا تقبل التأويل؟، وبيّن معنى جامع للقراءة يمكننا منه أن نزداد فهما لآياته ونزداد معرفة بنبيه؟.

وإذا تيقنا أن للقراءة معانٍ أخرى غير القراءة من كتاب، فما هو المعنى الجامع للقراءة ومدلولاتها؟ وهل التلاوة هي القراءة؟، وهل الخط باليمين هو الكتابة؟ ما مدي الدقة اللغوية والإعجاز في اختيار كلمة (الأمي) للتعريف بالنبي و(الأميين) للتعريف بالقوم المبعوث منهم وفيهم؟

ما المعني الجامع للقراءة والتلاوة وما الفرق بينهما، وما معنى الخط باليمين وما معنى الكتابة وما الفرق بينهما؟ وما معنى الآيات القرآنية الواردة فيها تلك الكلمات؟

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى