لقاءات وحوارات

شيرين طلعت: أبدأ الكتابة مع الموسيقى والضوء الخافت.. والكاكاو

حوار: شريف صالح

 

شريف صالح
شريف صالح

لكل منا بداية.. وما أجمل البدايات.. محبة أول كتاب قرأناه.. وفرحة أول جائزة.. كتاب تركوا فينا بصمة لا تمحى.. وكلمة شجعتنا على مواصلة الطريق.. أصدقاء وأفراد من الأسرة احتفوا بنا وآخرون تمنوا لنا الفشل.. وعبر رحلة الكتاب تولد طقوسنا ومزاجنا الخاص.

تحتفي هنا بتجارب شبابية بعضهم لم يصدر عمله الأول بعد وبعضهم قدم عملين أو أكثر.. وفيما يلي دردشة مع الكاتبة شيرين طلعت:

هل تذكرين أول كتاب وقع في يدك؟

كتاباً لعبد الوهاب مطاوع اسمه خاتم في اصبع القلب واظن ان هناك كتاب آخر تزامن معه في مجال علم النفس.

جائزة.. أو كلمة.. شجعتك على مواصلة الطريق؟

جائزتي في المغرب عام2014 عن افضل مشاركة مصرية في القصة القصيرة جدا وسط منافسة كبيرة.. جعلني أشعر بقيمة ما أقدمه. وكلمات كثيرة من د. أحمد المصري ناقد مصري ودوما أكون في محل ثقته وكلماته التي يقولها عني سواء لطلبته في الجامعة أو في نصوصي.. فشكرا له.

كاتب ترك بصمة مهمة عليك؟

د. أمير تاج السر من السودان، حيث انه من الكتاب القلائل الذي يعطي ويفيد من خلال مقالاته ونصائحه للكتاب أو للكتابة.. تواضعه ودماثة خلقه قلما نجدها في الكتاب. ود. بلال عبد الهادي من لبنان حين تقرأ له تشعر انك سافرت في عالمه وأبحرت من غزارة معلوماته في كل شيء، وجبات منوعة بصورة أدبية فيما يقدمه.. مثال للعطاء والرقي.

متى وكيف نشرت أول نص لكِ؟

نشرت في مدونة لي منذ عام 2008 حوالي 3 سنوات، كان شبه يومي النشر، وتلك الفترة كانت موضة التدوين ولكنها كانت تجربة مدهشة فمنها شاهدت من ينتظرني كل يوم لأكتب وكان ذلك يحمسني كثيرا رغم اني كنت أكتب باسم مستعار وصورة رمزية.. كان قلمي وفقط هو من يصل للجميع.

كيف تفهمت الأسرة رغبتك أن تصبحي كاتبة؟

الأمر لم يكن مفاجئا لهم الا عندما نشرت قوارير عام 2014 واتخذت تلك الخطوة، فقد كانوا يرونني أكتب منذ المرحلة الابتدائية ولكن تفسيرهم لها كهواية دون احتراف لهذا الامر أو خطوات ثابتة نحوه.. ولكن الكاتب لا يصبح كاتبا؛ هو مجبر على أن يسلك عالم الحروف ويؤثر فيه، الآخر فيه هو ما يجذبه لهذا العالم، صخب الكلمات بداخله لا يستطيع اسكاته.

هل هناك أصدقاء شجعوكي؟

كثيرون منهم يؤمنون بي وبما أكتبه الحمد لله.

ما هي طقوسك مع الكتابة؟

الهدوء.. الموسيقى.. الضوء الخافت.. الكاكاو، ولكن بعيدا عن كل الأجواء هذه فحين تأتي الفكرة تطرح الطقوس أرضا، تَخَلق طقسا جديدا عالما مستقلا لها وفقط.

تجربة أول كتاب نشرتيه؟

الحمد لله جيدة.. لكن كان طموحي أكبر في أن يوزع في بلاد عربية كثيرة، خاصة لوجود أصدقاء يسألون عنه وكنت أرغب في توافره لكل من يود قراءته.

ماذا تعني لك الجوائز؟

التقدير… الدهشة… الشغف للاستمرار.

كتاب تمنيتي أن تكتبيه؟

لا يوجد.. فما أتمناه أكتبه.

عمل تخططين لاصداره قريبا؟

بعد المجموعة القصصية رواية.

حكمتك؟

انسى كل يوم انك كاتب لتبهر نفسك من جديد فيما تكتبه.. لا تأخذ من لقب أطلقه الآخرون عليك بل ضف له أنت.. لا تكتب لكي يصفق لك الآخرون ولكن اكتب لتحيا.

 

نقلا عن جريدة النهار الكويتية

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى