مقالات

أحمد جاد الكريم يكتب: مُدَوَّنَات الجَبرتي .. دولة شيخ العرب همَّام  ( 1 )

كتب: أحمد جاد الكريم

 

 

أحمد جاد الكريم

تعمَّدتُ أن أبدأ هذه السلسلة المُسمَّاة بمدونات الجبرتي، بالحديث عن قائد مصري صعيدي عظيم، مثَّل روح صاحب الأرض المتمرد على الحاكم الأجنبي، وقد استطاع بحكمته وذكائه وقوته أن ينتزع حُكم الصعيد من المنيا شمالًا حتى أسوان جنوبًا مما هدَّد عرش الأمراء المماليك وكبيرهم الذي علمهم النهب علي بك الكبير المعروف باسم “يجن علي”.
ذلك هو شيخ العرب همام بن يوسف، وقد كان الجبرتي ذا صلة ولو غير مباشرة به، كما سنذكر فيما بعد، والحديث عن شيخ العرب همام سيبدأ من يوم سقوطه في لحظة يسجلها عبد الرحمن الجبرتي في كتابه “عجايب الآثار في التراجم والأخبار”، بعدما يذكر أنه مات “مكمودًا مقهورًا قُرب إسنا”، ويرثيه الجبرتي بقطعة أدبية بديعة تقطر حزنًا وألمًا على رحيل القائد العظيم، يقول في تاريخه، في الجزء الثاني من الطبعة الحديثة الصادرة عن الهيئة العامة لقصور الثقافة:” وماتَ الجَنابُ الأجلُّ والكهف الأظلّ، الجليلُ المُعظم والمَلاذ المُفخَّمُ الأصيلي الملكي ملجأ الفقرا والأمرا، ومَحطُّ رحال الفضلا والكبرا؛ شيخ العرب الأمير شرف الدولة همَّام بن يوسف بن أحمد بن محمد بن همام بن صبيح بن سيبيه الهوراي، عظيم بلاد الصعيد ومن كان خيرُه وبِرُّه يعمُّ القريبَ والبعيدَ، وقد جمعَ فيه من الكمال ما ليس فيه لغيره مثال، تنزل بحرم سعادته قوافل الأسفار، وتُلقى عنده عصى التِّسيار، وأخباره غنيةٌ عن البيان مُسطرة في صحف الإمكان”
ثم يأخذ في تعداد فضائل شيخ العرب من إكرام للضيف، وكيف يُشغل الخدمُ طَوالَ النهار والليل على راحة الضيف حتى يرحل عن بلادهم.

وعن ثروة شيخ العرب يحدثنا الجبرتي أنها لم يكن لها عدٌّ أو حدٌّ، “وكان يملك اثنا عشر ألف ثورٍ بخلاف المُعد للحرث ودراس الغلال والسواقي والطواحين والجواميس والأبقار الحلَّابة”، كل ذلك فضلا عن النظام الإداري لدولته التي كان يشرف عليه بنفسه، فعيَّن الكَتبةَ والقائمين على الدواوين، وجُباة الضرائب والمُلتزمين، وكان يعقد مجلسًا يوميا؛ يتابع فيه بنفسه كلَّ ما يجدُّ في أمور مملكته، يفض النازعات بين القبائل، ويشهد عقود البيع والشراء، وتوقيع الاتفاقيات، وإبرام الصلح مع الأعداء أو تجهيز “التجريدات”* للهجوم على عدو، وكان لشيخ العرب طرائف يذكر منها الجبرتي أنه إذا جلس مجلسًا عامًا وضع بجانبه فنجانا فيه قطنة وماء ورْد فإذا قرب منه بعض الأجلاف وتحدثوا معه وانصرفوا مسح بتلك القُطنة عينيه وشمَّها بأنفه حذرًا من رائحتهم وصُنانهم*.

وكان شيخ العرب همَّام مُحبًا للعلماء حيث أحسن وفادة الشيخ محمد مُرتضى الزَّبيدي، وكان علمَ زمانه، كثرت مؤلفاته في الفقه واللغة، ألف تاج العروس في شرح القاموس في عشرة مجلدات،  وقد تتلمذ الجبرتي نفسه على يده في أثناء دراسته بالأزهر، وتُوفي الزَّبيدي بالطاعون في مصر سنة 1790م قبل قدوم الحملة الفرنسية بتسع سنين.

لكن رغم فضائل شيخ العرب وامتداد دولته وذيوع صيته في عصره إلا أن غموضا شاب هذه الشخصية حسبما تقول الدكتورة ليلى عبد اللطيف أحمد مؤلفة كتاب “الصعيد في عهد شيخ العرب همام”، والأغرب من ذلك أن هذه الشخصية طواها النسيان على مدى القرنين السابقين ولم يُسلَّط الضَّوء عليها في مناهج التعليم المدرسي.
وكان  للدكتور لويس عوض رأيٌ في اعتباره مؤسسًا لجمهورية مُستقلة استنادا لما قاله الشيخ رفاعة الطهطاوي الذي وصف هذا الكيَّان الهمَّامي بالجمهورية الالتزامية.

وزال – قليلا – هذا الإهمال المُتعمد منذ سنوات عندما قام الممثل القدير يحيي الفخراني بتجسيد دوره في مسلسل من تأليف الكاتب عبد الرحيم كمال؛ إلا أن طبيعة الدراما المصرية التي دائما ما تنحو بعيدا عن صُلب الموضوع إلى أشياء أخرى حالت دون أن تثقب غور هذه الشخصية.

والذي يدرس تاريخ الحكم العثماني المملوكي في القرن الثامن عشر لا يمر على هذه الشخصية إلا مرورًا عابرًا كسطر واحد دامٍ في عصب التاريخ؛ رغم أن لشيخ العرب مقامًا في محافظة قنا مازال موجودًا حتى الآن، ومسجده الذي بناه في فرشوط قائم أيضا؛ ذلك المسجد الذي أوقف عليه  – أيام عزه – تسعة عشر فدانًا؛ للإنفاق عليه، هذا غير أعمال الوقف الأخرى التي أنفق منها على عمارة المساجد وتجديدها.
ولا أجد ما أختم به  الحلقة الأولى من تاريخ شيخ العرب همَام إلا قول شيخنا عبد الرحمن الجبرتي عنه “وكان ظلًا ظليلا بأرضِ مصرَ.
غدًا نستكمل الحديث عن شيخ العرب ودولته.

* التجريدة: الفرقة الصغيرة من الجُند، الفيلق.

*الصُنَان: رائحة الإبط الكريهة.

11352192_1101968509817754_1918029324_n

 

مدوَّنات الجبرتي .. رجال شيخ العرب همَّام (أنصار وخَونة) مدوَّنات الجبرتي .. أبناء شيخ العرب همَّام (درويش) مدوَّنات الجبرتي .. دَمعةٌ على قبرِ شيخ العرب مُدوَّنات الجبرتي .. صِراع البَكَوات «التلميذ وأستاذه» مُدوَّنات الجبرتي .. قاهرة البَكَوَات والنِّسيان مُدوَّنات الجبرتي .. أنا أبو الذهب، فلا أُمسك إلا الذهب مُدوَّنات الجبرتي .. مَواجِع آل همَّام «شريفة ابنة شيخ العَرب» مُدوَّنات الجبرتي .. سَاكنُ الجِنانِ مُدوَّنات الجبرتي .. الصَّبر يا همَّام مدوَّنات الجبرتي .. خريف المِحَن مدوَّنات الجبرتي .. مسيحٌ بلا صَلبٍ مدوَّنات الجبرتي .. وادي المُستضعف مدوَّنات الجبرتي .. الشوق إلى طهطا مُدوَّنات الجبرتي .. زمان الخَرَس مدونات الجبرتي .. الكتيبة الفرنسية مدونات الجبرتي .. التئام الجروح مُدوَّنات الجبرتي .. الإشراق مُدوَّنات الجبرتي .. يا خَفِيَّ الألطافِ مُدوَّنات الجبرتي .. مِصر الدنيا
اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مقال رائع وفكرة السلسلة بعامة فكرة طريفة…
    استمر… وروح الوحي يؤيدك…

زر الذهاب إلى الأعلى