مقالات

أميرة غريب تكتب: الفن يرصد التاريخ .. السيدة جوديفـــا

امرأة عارية .. منكسة الرأس .. نظراتها منكسرة توحي بشدة الحياء والحرج ..لم تختر السيدة “جوديفا” ذلك بنفسها ولم ترض أيضَا بذلك عن طيب خاطر أو عبورًا إلى صفحات التاريخ كي يتم تتويجها رمزًا خالدًا وإنما حدث ذلك بالفعل نتاجًا للتضحيتها وتقبلها امرًا يصعب على الكثير من النساء تقبلة ولكن حدث كل هذا بالفعل ورصدة التاريخ والفن عبر لوحة السيدة جوديفا والتي جسدها العديد من الفنانين مثل جورن كالير و جورج واتس كما تناولها عدد كبير من المؤرخين والشعراء وترصد لنا لوحة السيدة “جوديفا” مثالًا مختلفًا للتضحية والعمل البطولي والنابع من قلب امرأة رفضت الخنوع والخضوع لحكم زوجها القاسي المستبد ” ليوفريك” ذلك الحاكم الانجليزي الطاغي لمقاطعة “كوفنتري” والذي عرف بطغيانة واستبدادة في الحكم وفرض الضرائب الباهظة على سكان المقاطعة والمحكومين من فقراء الشعب تحت وطأه حكمة  وسيطرتة المفعمة بالقسوة ومن رحم ذلك الحكم المستبد الطاغي ظهرت زوجتة ” جوديفا ” هبة الله فكانت أكثر إحساسًا بالفقراء وتعاطفً معهم وقد قضت حياتها بأكملها راغبة في مساعدة كل محتاج وكل لاجيء لها باعتبارها زوجة لهذا الحاكم الطاغية

أميرة غريب
أميرة غريب

عندما فرض ” ليوفريك ” الضرائب الباهظة في تلك الفترة خلال العصور الوسطى في انجلترا على شعبه الفقير المتهالك ولم يتحسس في ذلك أدنى شعوًا بالذنب أو بمعانتهم المتراكمة وفقرهم فكان أصم القلب والسمع قلم يعتن بتلك النداءات المتزايدة له بشأن رفع الضرائب أو تخفيفها عن الفقراء والمساكين فما كان لزوجتة السيدة ” جوديفا” إلا أن تتوسل إليه برفع الضرائب الباهظة عن شعبها الفقير الذي كانت ملجأه الوحيد والذي كان يستند على عطفها و كرم أخلاقها ، ولكن الزوج الطاغية رفض توسلاتها في ذلك الأمر وقال لها بأنه على استعداد تام لفعل ذلك الأمر شرط خروجها عارية تمامًا وأن تتجرد كليًا من ملابسها وتطوف في أنحاء المقاطعة على ظهر حصانه وهي عارية وكان بالطبع في طله هذا تعجيز منه لها حيث لم يكن يتوقع بأن توافق ” جوديفا ” على ذلك الأمر مضحية بكل ما تملك في سبيل إرضاء الفقراء والوقوف بجانبهم ورحمة ضعفهم ، فقررت بالفعل الخروج عارية والطواف في المقاطعة وهي منكسة الرأس و ممتلئة بالخجل والضعف ولكن لم يكن قلبها منكس الإحساس ولم يكن ضميرها ممتلئ بالضعف فهي كانت وما زالت عبر صفحات التاريخ مثالا للتضحية والحب والوفاء وخلال مرورها في أنحاء المقاطعة كانت المفاجئة الأشد تبجيلاً واحترامًا من قبل شعبها حيث أغلقت جميع النوافذ و لم يخرج أحد في ذلك اليوم من منزله تماما احتراما وتعزيزا لها ولموقفها البطولي الكريم ومن هنا اضطر الطاغية ” ليوفريك ” بتنفيذ وعده لها وقرر إلغاء الضرائب وجائت المفارقات عديدة في تلك الواقعة التاريخية العظيمة حيث جسدت اللوحة عظمة المرأة وقدرتها على التحلى بالشجاعة والكرم وجاء الشعب ايضا مثالا للتضحية والحب بوقوفة جوار تلك السيدة العظيمة وحبه لها ومن هنا فقد رصد الفن وعبر عن عري المرأة بشكل مختلف مثبتًا في ذلك أنه عري جسد الأنثى لا يعني بالضرورة عري القلب والروح من النبل والشهامة والتضحية …

 

 

 

 

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى