أخبار

اليونسكو تلجأ للمحكمة الدولية الجنائية بشأن تدمير أضرحة “تمبكتو”

أعلنت المديرة العامة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونيسكو” أنها رفعت دعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية بشأن تدمير الأضرحة الآثرية في مدينة تمبكتو خلال السيطرة على شمال مالي (2012-2013).

وقالت ايرينا بوكوفا للصحفيين بعد زيارة إلى تمبكتو أن اليونيسكو راجعت المحكمة الجنائية الدولية في موضوع تدمير الأضرحة، مضيفة: التقيت قبل شهرين المدعية العامة وأعتقد أنها تتقدم بسرعة وآمل أنها ستكون جاهزة لعرض القضية أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وأدرجت اليونيسكو هذه الأضرحة على لائحة التراث الإنساني. وقالت بوكوفا إن تدمير تراث ثقافي للبشرية يعد جريمة حرب بموجب معاهدة لاهاي الموقعة في 1954.

وكان مقاتلون مرتبطون بتنظيم القاعدة سيطروا على تمبكتو “ألف كيلو متر شمال شرق باماكو” وغيرها من المدن في هذه المنطقة في 2012. وقد دمروا عددا من الأضرحة التي تعود إلى القرنين الخامس عشر والسادس عشر اللذين كانت خلالهما المدينة مركزا ثقافيا واقتصاديا ودينيا مزدهرا.

وبدأت اليونسيكو إعادة بناء هذه الأضرحة العام الماضي، بعدما طردت عملية بقيادة فرنسا في 2013 المقاتلين الإسلاميين المتطرفين من المدينة.

وقالت بوكوفا التي وصلت إلى مالي الجمعة الماضية وتوجهت إلى تمبكتو السبت: رأينا في تمبكتو الأضرحة وقد أعيد بناؤها بفضل مساعدة اليونيسكو، مشيرة إلى أنه أعيد بناء ثماني أضرحة والبقية سيعاد بناؤها قبل نهاية العام، مؤكدة أنه عبر إعادة بناء الأضرحة يمكننا أن نواكب اتفاقات السلام وأن نعيد إلى المدينة هويتها، وأوضحت أنه تم حتى الآن صرف ثلاثة ملايين دولار من أصل 11 مليونا خصصت لإعادة بناء الآثار التي دمرت في تبمكتو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى