أخبار

بعد عامين من الانطلاق.. مشروع تكوين للكتابة الإبداعية مسيرة من الإنجازات

 

في يوليو 2013، ظهر إلى حيّز الفضاء الافتراضي حساب انستغرام باسم تكوين؛ تمّ تعريفه على أنه: حساب متخصص في الكتابة الإبداعية. كانت الفكرة في ذلك الحين لا تتجاوز حساب انستغرام يتداول أفكار الكتّاب عن الكتابة، بهدف إضاءة الطريق للكتّاب الجدد عن طريق تعرّف أفكار ورؤى الكتّاب من أصحاب الخبرة، وإلهام الكتّاب للاشتغال على نصوصهم بحرفية وجدية.

خلال سنتين، تحوّل تكوين من “حساب متخصّص في الكتابة الإبداعية”، إلى مشروع متخصّص في الكتابة الإبداعية، له حضوره المؤثر على الفضاء الافتراضي من خلال الموقع الإلكتروني وتطبيقات تويتر وفيسبوك والانستغرام، ويتابعه عشرات الآلاف من المتابعين من مختلف بلدان الوطن العربي.

ولمّا كان المشروع يكبر ويتخذ أجنحة أكثر مع كل يوم، فتحت أبواب التطوّع للراغبين في المساهمة في بنائه، وخلال سنتين، انضمّ إلى المشروع أكثر من 70 متطوّع من مختلف بلدان الوطن العربي، من مترجمين ومحرّرين وغيره، يعملون كلّ أسبوع على ترجمة وإعداد وتحرير مواد متخصصة في الكتابة الإبداعية، ونشرها على الموقع الإلكتروني لتضيء درب الكاتب الجديد.

كما تمّ تشكيل فريق تكوين الإداري الذي يقوم بإدارة فعاليات وأنشطة وورش عمل المشروع على الأرض، ويضمّ: الروائية بثينة العيسى. الشاعر فيصل الرحيل. المخرج والسيناريست يوسف العبدالله. الشاعر والفوتوغرافي والمصمم محمد سالم. الشاعر محمد يوسف. المحامي خالد الأنصاري. الشاعر والمحامي مصعب الرويشد. والكاتبة شيخة البهاويد.

وخلال سنتين، حقق تكوين من خلال الفريق الإداري والفريق التطوّعي إنجازات فاقت المتوقع، واستطاع أن يتطور من مجرد حساب افتراضي إلى مشروع حقيقي بأذرع كثيرة وله حضوره المؤثر على الواقع.

إصدار كتابين:

في سنته الأولى، أصدر تكوين بالتعاون مع الدار العربية للعلوم ناشرون كتاب تكوين الأول “لماذا نكتب” لمحررته ميريديث ماران، متضمّنًا عشرين فصلا لعشرين كاتبًا يتحدثون عن تجربتهم في الكتابة، ممن حققوا الاعتراف الأدبي والنجاح التجاري، ومنهم إيزابيل الليندي، ديفيد بالداتشي، سوزان أورلين، جودي بيكولت وآخرين.

أما الإصدار الثاني، فهو كتاب “الزن في فنّ الكتابة” للروائي الأمريكي راي برادبيري، الذي يعتبر إضافة نوعية للمكتبة العربية بسبب رؤيته المختلفة إلى فنّ الكتابة.

وقد تم ترجمة معظم كتاب تكوين الثالث “أدوات الكتابة” لـ روي بيتر كلارك الذي يعتزم المشروع إصداره مع بداية العام القادم.

الموقع الإلكتروني

خلال سنتين، تمّت ترجمة وتحرير أكثر من 300 مادة متخصصة في الكتابة الإبداعية لأشهر الكتاب حول العالم، نذكر منهم: روي بيتر كلارك، ماريا بوبوفا، هاروكي موراكامي، ماريو بارغاس يوسا، أورهان باموق، إرنست همنغواي، ستيفن كينغ، كيرت فونيغت، فرانز كافكا، غابرييل ماركيز، وليم فوكنر، بول أوستر وغيرهم. ومن الكتّاب العرب: إبراهيم نصرالله، سعود السنعوسي، سنان أنطون، أمير تاج السر، جنى الحسن، بدر السماري، ربعي المدهون وآخرين.

مسابقة تكوين للتصوير الفوتوغرافي

في يناير 2015 أطلق المشروع مسابقته الأولى للتصوير الفوتوغرافي “صوّر لحظة الكتابة” لأجل تحفيز المصورين على إثراء المحتوى البصري الإبداعي بمواد فوتوغرافية تتناول الكتابة الإبداعية بطريقة تعكس عمق عوالم الكتابة وأسئلتها وهواجسها، وقد وقع الاختيار على أفضل 24 صورة مشاركة في المسابقة من ضمن 150 صورة لإقامة معرض للتصوير الفوتوغرافي بعنوان “كلمة بألف صورة”، والذي أقيم في مجمع الأفنيوز، وحقّق نجاحًا لافتًا وإقبالا من الكتّاب والمصورين الفوتوغرافيين على حد سواء.

ورش عمل

قدّم المشروع العديد من ورش العمل المتخصصة في الكتابة الإبداعية في الكويت، الرياض، جدة وفي دبي. منها ورشة د. أروى خميّس في أدب الطفل، والأستاذ طارق الخواجي في السينما والرواية، وورشة الحوار الروائي، كتابة الرواية، وتقنيات خلق المعنى لمؤسسة المشروع بثينة العيسى، كما يعتزم المشروع تقديم ورشة عمل للروائي الجزائري واسيني الأعرج والروائي العراقي سنان أنطون خلال هذه السنة.

تعليم الأطفال المعسرين

تم توفير مقعد دراسي لـ 37 طالب معسر داخل الكويت، من خلال إيرادات كتاب “لماذا نكتب”، حيث تنازل المترجمون، ومشروع تكوين، والناشر (الدار العربية للعلوم) عن حصتهم من مبيعات الكتاب مقابل تخصيص تلك الإيرادات لتعليم الأطفال المعسرين في الوطن العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى