أخبار

وزراء الثقافة العرب يقرون وثيقة ميلانو.. واليونسكو تدعم إنشاء قوة دولية من أجل التراث

استضاف معرض اكسبو ميلانو 2015 المؤتمر الدولى لوزراء الثقافة على مدار يومين، وفيه أعرب المؤتمر بإدانة استخدام العنف ضد التراث الثقافى العالمى، مطالبًا  الالتزام بآداب الحوار بين الشعوب المتبادل من خلال الالتزام بمبادئ الاحترام والتسامح.

وفى ختام المؤتمر أعرب المشاركون فى إصدار ما يطلق بإسم “إعلان ميلانو” من خلال تضامنهم مع البلدان  المتضررة جراء الكوارث الطبيعية، كما حثوا خلال الإجتماع على ضرورة العمل من أجل حماية واستعادة الثروات الثقافية التى تتعرض للنهب والاتجار غير المشروع داعين المجتمع الدولى جراء ذلك.

قام المشاركون بتوجيه نداء إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، وذلك لضمان مراعاة مبادئ الحوار بين الثقافات والاحترام والتسامح المتبادل بين الشعوب.

وقال “داريو فرانشيسكيني” وزير الثروة الثقافية الإيطالى: إن 83 وزيراً للثقافة أو ممثلين عنهم أقروا وثيقة “إعلان ميلانو” الختامية التى وصفها بأنها أبرزت إدراكا بأن عملهم المشترك ترك ميراثا سيبقى أثره طويلا، كا أنه يعتز باستضافة بلاده هذا الحدث الاستثنائى الذى شهد تجاوبًا ومشاركة واسعين لتعزيز الدفاع عن التراث الثقافى العالمى.

كما أشار فرانشيسكيني أن المجلس التنفيذى لمنظمة “يونسكو” سيدعم فى أكتوبر المقبل، اتجاها نحو فكرة إنشاء قوة مهام دولية فى صيغة “متحدون من أجل التراث” متوقعا أن تتبنى الجمعية العامة للأمم المتحدة القادمة أيضا التأكيد على أهمية الثقافة.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى