أخبارأخبار عالمية

مَد فترة استقبال طلبات المشاركة بجائزة اتصالات لكتاب الطفل

كتبت: زينب عطاف

مراعاةً من إدارة جائزة اتصالات لكتاب الطفل للظروف والأزمات التي تمر بها عدد من الدول العربية الشقيقة أعلنت إدارة الجائزة عن مد فترة استقبال طلبات المشاركة في الدورة السابعة، حتى مساء 15 من سبتمبر المقبل.

وجديرًا بالذكر، أن جائزة اتصالات لكتاب الطفل تُعد أحد أهم الجوائز في مجال أدب الطفل العربي، وتهدف إلى دعم صناعة كتاب الطفل والإرتقاء به في العالم العربي، وتكريم كُتب الأطفال المميزة التي تتناول مواضيع مُعاصرة تُثري أدب الطفل، إلى جانب تحفيز الناشرين والكُتَّاب والرسامين للإبداع في مجال نشر كتب الأطفال الصادرة باللغة العربية، هذا وتبلغ قيمة الجائزة بكافة فئاتها مليون درهم إماراتي.

هذا وقد أكدت مروة العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، أن قرار تمديد استلام طلبات المشاركة جاء بناءً على رغبة العديد من دور النشر العربية، التي تعذر عليها تسليم الطلبات في موعدها نتيجة تأخر خدمات مثل الطباعة والشحن بسبب الظروف والأزمات في عدد من الدول العربية الشقيقة، مشيرة إلى أن الجائزة انطلقت لتكون محفز وداعم للعاملين في صناعة كتاب الطفل العربي في مختلف الظروف، لذلك تم تمديد المشاركات لمنح الجميع فرصة المشاركة والتنافس على الجائزة التي سيتم الإعلان عن الفائزين بها، في حفل افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب في الرابع من نوفمبر المقبل.

Image_02وأضافت أنه “منذ انطلاق الجائزة في دورتها الأولى عام 2009″، كانت فكرة ورؤية الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، أن توفر مساحة تحفيزية ومُشجعة للناشرين والكُتاب والرسامين للإرتقاء بفكر الطفل العربي من خلال توفير كتاب جيد وهادف، واستطعنا خلال السنوات الماضية من رؤية نتائج مميزة عبر المشاركات التي تلقيناها، ومازلنا نطمح لمزيد من النتائج الإيجابية، خصوصاً أن أطفالنا في الوطن العربي اليوم بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى محتوى ثقافي وأدبي جيد يرتقي بفكرهم ومستقبلهم في ظل ما نشهده من أزمات متصاعدة على مستوى المنطقة”.

هذا وقد دعت العقروبي كافة الراغبين بالمشاركة إلى زيارة الموقع الإلكتروني الرسمي للجائزة www.etisalataward.ae، للاطلاع على جميع الشروط، وكيفية التواصل، علمًا بأن أهم هذه الشروط أن يكون الكتاب المرشح قد صدر في الثلاثة أعوام الأخيرة، وباللغة العربية فقط، وأن يكون عملاً أصيلاً، إذ تُستبعد الأعمال المترجمة والمقتبسة، وأن لا يكون الكتاب قد فاز من قبل بجائزة محلية أو عربية أو عالمية”.

وتتوزع قيمة الجائزة على النحو التالي: 300 ألف درهم لفئة جائزة كتاب الطفل يتم توزيعها على الناشر والمؤلف والرسام، بواقع 100 ألف لكل منهما، و200 ألف لفئة جائزة كتاب اليافعين، توزع مناصفةً بين المؤلف والناشر، و100 ألف لكل من الكتاب الفائز بجائزة أفضل نص، والكتاب الفائز بأفضل رسوم، والكتاب الفائز بأفضل إخراج. إضافة إلى 200 ألف درهم مخصصة لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في الكتابة، والرسم، بهدف اكتشاف ورعاية الجيل الجديد من المواهب العربية في مجال كتب الأطفال.

Image_01وكانت قائمة الكتب الفائزة بالدورة السادسة من الجائزة قد ضمت كلاً من “قط شقي جدًا” للمؤلفة عبير إبراهيم الطاهر، ورسوم مايا فداوي، والصادر عن دار  الياسمين للنشر والتوزيع في الأردن عن فئة كتاب العام للأطفال (0-12 عامًا)، و”رحلات عجيبة في البلاد الغريبة” للكاتبة سونيا نمر، والرسامة لبنى طه، والصادر عن مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي في فلسطين، عن فئة أفضل كتاب لفئة اليافعين (13-18 عامًا)، و”أمي تحب الفتوش”، تأليف إيفا كوزما ورسوم عزة حسين، والصادر عن أكاديميا إنترناشونال في لبنان، عن فئة أفضل نص، و”فيروز فتاة الرمانة” تأليف رانيا زبيب ضاهر ورسوم جويل أشقر، والصادر عن أكاديميا إنترناشونال، عن فئة أفضل رسوم، و”مشاة ماهرون” للكاتبة نبيهة محيدلي ورسوم حسان زهر الدين، والصادر عن دار الحدائق في لبنان، عن فئة أفضل إخراج.

وقد انطلقت جائزة اتصالات لكتاب الطفل في دورتها الأولى عام 2009، بمبادرة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بهدف تعزيز ثقافة القراءة، وغرس حب الكتاب العربي في نفوس الأطفال من خلال تكريم الإنتاجات الإبداعية لأفضل المؤلفين، والرسامين، والناشرين في مجال صناعة كتب الأطفال، وتشجيع إصدار أعداد متزايدة من كتب الأطفال العالية الجودة، نصًا وتصميمًا وإخراجًا، باللغة العربية.

اظهر المزيد

بهاء الحسيني

كاتب وناشر، والمدير التنفيذي لدار بوك هاوس للنشر والإعلام، ومؤسس موقع كُتُب وَكُتَّاب "منصة إلكترونية ثقافية متخصصة". حاصل على دبلومة الإعلام الرقمي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية، واجتاز العديد من الدورات التدريبية في الصحافة من مؤسسة طمسون، ومبادرة جوجل للصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى