أقلام وآراء

“الرحيل”

نص: أمينة حسن

الرحيل لا يتحقق إلا عندما تقطع على قلبك كل سبل الرجعة فييأس القلب، أن تُطفئ تلك الشرارة التي تنبض فتحثك على العودة حيث كنت، لكنك ما تلبث أن ترجع كل الطريق وحدك، أن يكون لديك من أسباب تحثك على الابتعاد أكثر مما تحثك على العودة، أن يخفت وجعك تدريجيًّا حتى تتعايش معه و تصبح أوجاعك الأخرى أكبر حجمًا بالمقارنة، الرحيل هو إلقاء الوداع الأخير دون أن تلتفت للوراء، هو أن تتغلب على نوبات الحنين بأقل الخسائر الممكنة -لأنها لا تنتهي- هو تقبلك للألم بلا غضب هو أن تبتسم حين تهل عليك الذكرى دون غضاضة، الرحيل لا يأتي بسهولة أبدًا؛ عليك أن تحارب نفسك حتى النهاية ولا تستسلم لفشلك الجزئي، أن تقع أرضًا مرة ليس بالأمر المهم طالما أنك تنهض ثانيةً وتكمل، فهذا فقط ما يُعتد به، الرحيل يميت بضعًا من القلب لا يعود للحياة ثانيةً بنفس المكانة، لكنك تُكَمل كالمعتاد، فالحياة لا تقف عند الفقد، أبواب القلب عديدة وعندما يخرج الألم من إحداها يحل مكانه طاقة أخرى فإنتقيها بعناية، الرحيل موت، إقبله.. فمن منا لا يموت!

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى