أخبارفعاليات ثقافيةمسابقات وجوائز

إعلان الفائز بجائزة نجيب محفوظ للأدب 11 ديسمبر

تعلن دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة عن الفائز بجائزة نجيب محفوظ للأدب لعام ٢٠١٧ في الحادي عشر من ديسمبر في
القاعة الشرقية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة فى التحرير، في ذكرى ميلاد الأديب المصري الحائز على جائزة نوبل في الأدب.
تمنح جائزة نجيب محفوظ للأدب كل عام من قبل لجنة تحكيم موقرة، و تتكون الجائزة من ميدالية فضية و جائزة نقدية قدرها ألف دولار، وترجمة ونشر الرواية الفائزة من قبل دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة في جميع أنحاء العالم. و قد رحب الأديب نجيب محفوظ عند إعلان الجائزة أول مرة في عام ١٩٩٦ بقوله: “إن الإعلان عن هذه الجائزة التي تكرم الأدباء و والأدب في العالم العربي هو الحدث الأكثر متعة في عيد ميلادي.”
لجنة التحكيم لهذا العام تضم د. تحية عبد الناصر، د. شيرين أبو النجا، د. منى طلبة، د. همفري دايفيز، د. رشيد العناني.
منحت ميدالية نجيب محفوظ للأدب من من قبل لكل من، إبراهيم عبد المجيد عن روايته “البلدة األخرى”، والراحلة لطيفة الزيات عن روايتها  “الباب المفتوح”، لعام ١٩٩٦. وتقاسم كل من مريد البرغوثي “رأيت رام الله”، والراحل يوسف إدريس “قصة حب” الجائزة عام ١٩٩٧ ،
فازت أحلام مستغانمي “ذاكرة الجسد” عام ١٩٩٨، إدوارد الخراط “رامة والتنين” ١٩٩٩، هدى بركات “حارث المياه” لعام ٢٠٠٠ ،
سمية رمضان “أوراق النرجس” ٢٠٠١ ،بنسالم حميش “العالمة” ٢٠٠٢ ،خيري شلبي “وكالة عطية” ٢٠٠٣ ،عالية ممدوح
“المحبوبات” في عام ٢٠٠٤ ،يوسف أبو رية “ليلة عرس” ٢٠٠٥ ،سحر خليفة “صورة وأيقونة وعهد قديم” ٢٠٠٦ ،أمينة زيدان “النبيذ الأحمر” ٢٠٠٧ ،حمدي أبو جليل “الفاعل” ٢٠٠٨ ،خليل صويلح “وراق الحب” ٢٠٠٩ ،ميرال الطحاوي “بروكلين هايتس” ٢٠١٠ ،ومنحت جائزة عام ٢٠١١ للإبداع الأدبي الثوري للشعب المصري أثناء ثورة ٢٥ يناير، وعزت القمحاوي “بيت الديب” ٢٠١٢، خالد خليفة “لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة” ٢٠١٣، حمور زيادة “شوق الدراويش” ٢٠١٤ ،حسن داوود “لا طريق للجنة” ٢٠١٥ ،وأخيرا عادل عصمت “حكايات يوسف تادرس” ٢٠١٦.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى