أخبارروايةصدر حديثًا

اليوم..«حافة الكوثر» في نادي كتاب الدار المصرية اللبنانية

ينظم  نادي كتاب الدار المصرية اللبنانية مناقشة رواية «حافة الكوثر» للكاتب علي عطا اليوم الأحد 10 ديسمبر الساعة السابعة مساء بمكتبة القاهرة الكبرى.

حافة الكوثر هي الرواية الأولى للشاعر علي عطا، صدرت عن الدار المصرية اللبنانية بداية عام 2017.وتندرج هذه الرواية تحت ما يسمى “أدب الإعتراف”، وهو نوع أدبي لا توجد منه نماذج كثيرة في المكتبة العربية، فالأحداث تتدفق بين القاهرة والمنصورة، لتغلف بوحًا حميميًا لـ”حسين جاد”؛ الصحفي الذي أصدر ثلاثة دوواين شعرية، وينزي في مهنته خلف تحرير نصوص الآخرين الصحفية والإبداعية. يشجعه صديقه المهاجر إلى ألمانيا “الطاهر يعقوب” عبر رسائل تصله منه بالإيميل على كتابة رواية يُضَمِنها كل ما يؤرقه في حاضره وماضيه لعله يتخفف من أزمة نفسية تكاد تعصف بكيانه وبما أنجزه من نجاح مهني وإبداعي.

وكتب عنها الدكتور جابر عصفور في جريدة الأهرام واصفاً بطل الرواية “هكذا تدفعه الكتابة إلى أن يرى من بعيد مأساة إحباطه فى عالم مختل، إلى أبعد حد، ولا سبيل أمامه سوى الانتحار أو الكتابة بوصفها موقفًا رافضا للعدم أو بوصفها «خلاصا للذات عبر الكتابة». هذا الخلاص هو الذى يدفع الكاتب إلى هذه الرواية، خالقا فيها هذه الشخصية الفريدة التى تثير الأسى فينا ونرقبها فى تعاطف؛ لأننا نرى فيها مجلى من مجالى وجودنا السياسى والاجتماعى والوجودي”.

 علي عطا شاعر وكاتب صحفي يشغل منصب مدير التحرير بالقسم الثقافي بوكالة أنباء الشرق الأوسط ومحرر ثقافي في جريدة الحياة اللندنية، صدر له ثلاثة دواوين هي: “على سبيل التمويه”، و”ظهرها إلى الحائط”، و”تمارين لاصطياد فريسة”، وله قيد النشر ديوان بعنوان “يوميات صائد فراشات”.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى