أخبارصدر حديثًا

«في علم اجتماع الفرد».. خمسون حديثا عن اللغة واللامعقول والواقع

صدر حديثا عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ كتاب « في علم اجتماع الفرد: خمسون حديثا عن اللغة واللامعقول والواقع »، للكاتب والأديب “وديع العبيدي”. الكتاب يقع في 340 صفحة من القطع الكبير، ويتضمن سبعة أبواب تضمُّ خمسين مبحثا.

تشكِّل النقلة الألفينية والعولمة وما بعد الحداثة المحور الرئيس لمقالات الكتاب، وانعكاساتها على منطقة الشرق الأوسط، على مستوى الفرد والمجتمع. حيث يرى المؤلف أن الفرد بالمعنى العام أولاً، والفرد الإنسان بالمنظور القيمي ثانيًا؛ هو الهدف/ العدو والضحية الأول والأخير لعمليات العولمة وجوهرها الفكري والفلسفي المتمثل بما بعد الحداثة.

منهج الكتاب يربط بين الإنسان والواقع، ويرفض أن يكون الإنسان جزءًا/ تابعًا من صيرورة الواقع، فالإنسان مركز الوجود، ومبدع لحظته الآنية/ التاريخية. ومنذ طفولة الإنسان، نجح بعقله ومجهوده الفردي في الخروج من البرية الى القرية، ومن الغابة الى المدينة، وهو ما يتعارف عليه بالحضارة التي هي منتوج بشري. فالإنسان هو الصانع والمبدع والمنتج والمستهلك والمجدد والساعي للجديد والأفضل دائمًا. وبحسب مستوى منتوج الإنسان وسعيه العقلي، يكون مستوى الواقع وطبيعته. الواقع الغربي غير الواقع العربي، ومجتمعات الشمال غير مجتمعات الجنوب. العقل الخامل ينتج واقعًا خاملاً متخلفًا ورجعيًا، والعقل المبدع ينتج واقعًا متقدمًا وخلاقًا. الانتاج يساعد في تحقيق الاكتفاء الذاتي والسيادة وتحقيق التراكم والسيطرة، بينما الخمول والكسل التاريخي ينتج حالة الطفيلية والتبعية وثقافة الاستهلاك والحاجة الانتهازية والعبودية.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى