أخبارحديث الصورفعاليات ثقافيةمسابقات وجوائز

تعرف على روايات القائمة الطويلة لجائزة «بوكر» 2018

الحاجة كريستينا – عاطف أبو سيف – كاتب فلسطيني

خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2009 تختفي الحاجة كريستينا بعد أن تأتي سيارة دولية تأخذها وتبتعد خارج المخيم. يثير اختفاء كريستينا الكثير من الأسئلة وتحاول الرواية أن تجيب عليها. وكريستينا في الأساس هي “فضة” الفتاة اليافاوية التي يضطرها المرض لترك يافا والسفر إلى لندن قبل عام من وقوع النكبة، بصحبة صديق والدها الصحفي الإنجليزي. وحين تقع النكبة وتتعذر عودتها إلى فلسطين المنكوبة ومدينتها الضائعة فيقوم الصحفي الإنجليزي بتغيير اسمها وتسجيلها ابنة له. لكن بعد وفاته وحين تصبح كريستينا في سنتها الأولى في الجامعة، تقرر أخواته التخلص من الفتاة العربية فيقمن بإرسالها إلى غزة للبحث عن عائلتها.

 

 

آخر الأراضي – أنطوان الدويهي – روائي وشاعر لبناني

كانت وفاة سلمى فرح المفاجئة، ذات مساء، هي المرة الأولى التي يعاين فيها الراوي الموت. ولن تبقى حياته بعدها، كما كانت عليه قبلها. لكن مأساته بدأت قبل تلك الليلة بعامين، حين اختفت حبيبته كلارا نهائياً، وهي في طريقها من “المعهد الملكي” إلى صالة شاي، تبعد عنه مئات الأمتار فقط، حيث كان ينتظرها. كان اختفاؤها لغزاً محيراً يستحيل فهمه، إذ لم يكن قسرياً قط، كما أكدت كل التحقيقات، بل هو اختفاء طوعي تعذّر تماماً إدراك أسبابه. منذ ذلك الوقت، بات لحياته غاية واحدة: البحث عنها، بلا توقف ولا هوادة.

 

ساعة بغداد- شهد الراوي – سوريا

تدور أحداث الرواية في حي من مدينة بغداد، وتسرد على لسان طفلة، تلتقي صديقتها في عام 1991، في ملجأ محصن ضد الغارات أثناء الحملة الجوية لدول التحالف على العاصمة بغداد. تتشارك الطفلتان الآمال والأحلام وتتداخل الأحلام مع الخيالات والأوهام. يأتي شخص غريب يحمل تنبؤات من المستقبل الغامض للمدينة لتبدأ موجة هجرات عائلية تفرغ المكان من أهله. تتشارك الصديقتان بعد أن تنضم إليهما صديقة ثالثة بكتابة تاريخ المحلة في سجل سري ليحميها من النسيان. هناك الطفولة والمراهقة ثم أيام الجامعة حتى الحرب التي أدت إلى سقوط مدينة بغداد وبدأت موجة من الهجرات الجديدة.

 

النجدي – طالب الرفاعي – روائي وقاص كويتي

ترصد رواية “النجدي” الساعات الأخيرة لحياة علي النجدي أحد أشهر قائدي السفن الشراعية “النواخذة” في التاريخ الكويتي. وبمقدار ما يخوض هذا الزمن في مغامرة النجدي الأخيرة في البحر، فأنه بالقدر نفسه يقدم تاريخ الكويت منذ ميلاد النجدي عام 1907، ولحين وفاته مساء يوم الإثنين 19/2/1979. تأخذ “النجدي” القارئ ليكون شاهدا على علاقة حب بين شاب كويتي وبين البحر. شاب نذر عمره للبحر بعد أن استعصى عليه تقبل حياة مدينته، وأصرّ على أن يبقى على وصله واتصاله بالبحر الذي لا ينفك ينادي عليه: “تعال”.

 

الساق فوق الساق – في ثبوت رؤية هلال العشاق – أمين الزاوي – روائي جزائري

تدور أحداث الرواية بين أفراد أسرة “المورو”. إنها حكاية أسرة بثلاثة أجيال، الجد والأب والابن، جمع بينهم عنف الحب، حب العلاقة الأسرية، حب القرية، حب الوطن، وفرق بينهم عنف التاريخ، الانتماء السياسي والمسارات والقناعات التي اختارها كل واحد. في أيام الثورة الجزائرية، تهاجر العائلة والقرية كلها إلى الحدود مع المغرب، وتتابع الرواية مصائر الأبطال المتقاطعة إلى زمن ما بعد استقلال الجزائر.

 

زهور تأكلها النار – أمير تاج السر – روائي سوداني

من والدتها الإيطالية ورثت خميلة الجمال، ومن والدها الثراء. كانت تخطو إلى العشرين حين عادت من مصر حيث درست علم الجمال إلى مدينتها “السور” بمجتمعها المتنوع. تظهر فجأة على الجدران كتابات لجماعة “الذكرى والتاريخ” التي أعلنت الثورة على الكفار مستبيحة المدينة قتلا وذبحا وسبيا. اقتيدت النساء إلى مصيرهن أدوات متعة لأمراء الثورة الدينية، زهورا ملونة تأكلها النيران. الآن انتهى زمن وابتدأ زمن، وخميلة الجميلة التي صار اسمها نعناعة تنتظر أن تزفّ إلى أمير من أمراء الثورة لعله المتّقي نفسه.

 

وارث الشواهد – وليد الشرفا – كاتب فلسطيني

فمن زنزانته في سجن على جبل الكرمل يعود الفلسطيني “الوحيد” إلى الوراء، حين كان طفلاً أثناء حرب حزيران 1967، يتذكر الوحيد أن جده وأباه هاجرا قسرًا من قريتهما “عين حوض” التي حولها الإسرائيليون إلى قرية للفنانين، وصار اسمها “عين هود”. الجد سليمان بنى في نابلس بيتًا شبيهًا ببيته في عين حوض، وحين يموت الجد، يعود الوحيد من الخارج حيث يدرس في الجامعة، ويذهب إلى بيت الجد السابق في القرية، ولكن الفنان المقيم في البيت يرفض السماح له بالدخول. يجلس في مقهى، ويكتشف شاهدة منزل جدّه في المرحاض، يخلعها ويشتبك مع رجال الشرطة ويقتل أحدهم بالخطأ..

 

حصن التراب –  أحمد عبد اللطيف – كاتب ومترجم مصري

تتناول رواية “حصن التراب” – وهي قرية إسبانية قريبة من غرناطة – مرحلة حرجة في التاريخ العربي والغربي: مرحلة سقوط الحضارة الإسلامية في الأندلس وما تبعها من نصب محاكم التفتيش وتعذيب المسلمين وتنصيرهم. ومن خلال عائلة محمد دي مولينا، يحيك المؤلف رواية أجيال تمتد على مدار ثلاثة قرون. تنطلق من قبل سقوط غرناطة عام 1492 وتنتهي بأزمة أفراد العائلة الذين وصلوا تطوان بعد التهجير وتجسدت أزمة الهوية: إذ طردوا من إسبانيا لأنهم مسلمون عرب واضطهدوا في تطوان لأنهم مسيحيون إسبان. ورغم أن المؤلف غاص في فترة زمنية بعيدة في التاريخ العربي، إلا أنه لا يمكن قراءتها بمعزل عن الواقع العربي الراهن خاصة بعد ثورات الربيع العربي وما آلت إليه الأحوال من حروب طائفية واضطهاد لفئات دينية ليس لها ذنب، مثل الموريسكيين تماما.

 

شغف – رشا عدلي – كاتبة مصرية

تدور أحداث الرواية حول ماهية الشغف عند الإنسان فكل بطل من أبطال الرواية يمسه الشغف بشيء ما وهذا الشيء يختلف ويتنوع باختلاف شخصيات العمل وثقافة كل منهم وزمنه. تقع الرواية في زمنين مختلفين تربط بينهما لوحة لفتاة مصرية تدعى زينب، وصلت لقسم الترميم مع الكتب والمخطوطات التالفة من جراء حريق المجمع العلمي في ثورة يناير وأثناء ترميم التلف باللوحة تكتشف ياسمين، وهي باحثة وأستاذة في تاريخ الفن، سرا خطيرا. وفي مسار آخر، نعود إلى زمن الحملة الفرنسية على مصر حيث تقص علينا زينب حقيقة علاقتيها مع نابليون بونابرت وواحد من فناني الحملة الفرنسية.

 

الحالة الحرجة للمدعو “ك” – عزيز محمد – كاتب سعودي

إثر قراءته كافكا، يقرر المدعو ك أن يكتب يومياته أيضاً، إلا أنه يصطدم باستمرار بقدراته المحدودة وحياته المفتقرة إلى الأحداث ورغبته في الحفاظ على خصوصيته. حين يتلقى الخبر الذي يقلب كل هذا رأسا على عقب، يلتبس رد فعله ما بين شعوره بالهلاك وبين عثوره على الخلاص من هذه المصيبة.

 

هنا الوردة – أمجد ناصر – شاعر وكاتب أردني 

يونس الخطّاط، بطل رواية “هنا الوردة”، الذي يبتلعه الحوت المجازي، شخصية مثيرة للإعجاب: فهو مزيج من العاشق والمتمرد والمغامر والحالم الذي يمشي إلى هدفه الكبير، جارّا معه سائر شخصيات الرواية التي ترى حقيقته بينما يبقى هو الوحيد الذي لا يرى ذاته، لأنه “دون كيشوت” العربي. كان لدى دون كيشوت تابعه الأمين الذي ينبهه إلى حقيقة ما يجري في الواقع. لكن من ينبه يونس؟ هذه الرواية لا بد منها لمعرفة ما جرى في زمن عربي عاشت فيها الأحلام (أم الأوهام؟) كأنها حقائق، والحقائق كأنها أحلام.

 

الطاووس الأسود – حامد الناظر – صحفي وروائي سوداني

تبدأ الحكاية من قصة المستشار الغامض تاج الدين وهو من أقطاب التيار الإسلامي ومن النافذين الغامضين في الحكم، وتعكس تفاصيل مرحلة طويلة من عمر السودان الحديث تمتد من فترة السبعينيات من القرن الماضي، من سنوات حكم النميري وتمتد إلى بدايات القرن الجديد، حيث تضج بأحداث كثيرة غيرت مجرى الواقع السياسي في البلد. اسم الرواية مقتبس من صفة أطلقت على بطلها آدم وهو في الثالثة عشرة من عمره عندما كان يقضي فترة العقوبة في مصلحة الأحداث بسبب قتله لأمه وزوجها وأخيه منهما. في هذه المرحلة ينتبه التنظيم إلى شخصية آدم وميلها إلى العنف فيتم إعداده للسنوات التي سيحكم فيها الإسلاميون البلاد. الرواية تقدم الشخصية الرئيسية من زاويتين، كونها جانية وكونها ضحية غرر بها فوقعت في فخ ممارسة العنف. يتحول آدم بفعل لعبة أقنعة إلى شخصيات عدة، منها تاج الدين.

 

حرب الكلب الثانية – إبراهيم نصر الله – كاتب فلسطيني

تتناول هذه الرواية تحوّلات المجتمع والواقع بأسلوب فانتازي، يفيد من العجائبية ومن الخيال العلمي في فضح الواقع وتشوهات المجتمع في التركيز على فساد الشخصية الرئيسيّة وتحولاتها بين موقعين مختلفين، من معارض إلى متطرف فاسد. تكشف هذه الرواية نزعة التوحّش التي تسود المجتمعات والنماذج البشرية واستشراء النزعة المادية بعيدًا عن القيم الخلقية والإنسانية، فيغدو كل شٓيْءٓ مباحًا حتى المتاجرة بمصير الناس وأرواحهم.

 

الخائفون – ديمة ونوس – كاتبة سورية

سُليمى مرتبكة أمام تلك الأوراق التي أرسلها إليها نسيم، الرجل الوسيم صاحب العظام البارزة. وتكتشف، وهي تلتهمها كلمة كلمة، وتلهث وراءها حرفا حرفا، أنها رواية ناقصة، أقرب إلى سيرة امرأة مصنوعة من الخوف، مثلها تماما. ماذا أراد نسيم؟ أن تكتب سُليمى النهاية بعد أن استغرقه الخوف ولم يقوَ على إنجازها؟

 

علي: قصة رجل مستقيم – حسين ياسين – كاتب فلسطيني

تحكي الرواية قصة المتطوعين الفلسطينيين في الحرب الإسبانية ما بين عامي 1936-1939. أبطال الرواية هم رجال مستقيمون غيّبهم التاريخ فضاعوا في متاهات الإهمال وعلى شواطئ النسيان. بلغ عدد الأجانب المتطوعين في الحرب الأهلية الإسبانية حوالي 40 ألف متطوع ، جاءوا إلى إسبانيا من أكثر من 56 دولة، لذا سمّوهم بالمتطوعين الأممين الذين حاربوا ضمن “الألوية الأممية” وكان منهم خمسة فلسطينيين، أخلصوا لقضية الحرية والعدالة. علي، بطل الرواية، يصبح قائدا عسكريا متميزا.

 

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى