أخبارفعاليات ثقافيةمسابقات وجوائز

تعرف على لجنة تحكيم جائزة «بوكر» عام 2018

إبراهيم السعافين (رئيس اللجنة)

أكاديمي وناقد وشاعر ومسرحي وروائي أردني. أستاذ النقد الحديث بالجامعة الأردنية سابقاً. حصل على ليسانس في اللغة العربية وآدابها عام 1966 والماجستير عام 1972 والدكتوراه عام 1978 من كلية الآداب جامعة القاهرة. عمل أستاذاً في الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك وجامعة تنيسي الأمريكية وجامعة الملك سعود بالرياض وجامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة الشارقة. عمل رئيساً للتحرير وعضواً في هيئات التحرير والهيئات الاستشارية لعدد من الدوريات العلمية والثقافية، وشغل منصب عضو مجلس أمناء في عدد من الجامعات ومؤسسات الجوائز، وهو الرئيس المؤسس لجمعية النقاد الأردنيين وعضو مراسل للمجمع العلمي الهندي منذ عام 1983. وقد حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب في الأردن عام 1993 وجائزة الملك فيصل العالمية عام 2001. له أكثر من 32 مؤلفاً في النقد والدراسة والإبداع.

إنعام بيوض

أكاديمية ومترجمة وروائية وشاعرة جزائرية اشتغلت بتدريس الترجمة بشقيها التحريري والشفوي لما يفوق ربع قرن في الجامعات الجزائرية. ولها عدة إصدارات منها: “الترجمة الأدبية: مشاكل وحلول” (2003)، وروايتها:”السمك لا يبالي” (2003)، وديوانها “رسائل لم ترسل” (2003). وأنجزت عدداً وافراً من الترجمات لأبرز الكتاب الجزائريين. اختيرت عضواً في المجلس الاستشاري لتقرير المعرفة التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع مؤسسة آل مكتوم (2009-2014)، وعضواً في المجلس الاستشاري لتقرير “آفاق التكامل الحضاري في الوطن العربي” التابع للجنة الأمم المتحدة “الإسكوا” (2009-2013). تشغل منصب مدير عام المعهد العالي العربي للترجمة بالجزائر التابع لجامعة الدول العربية منذ إنشائه.

باربرا سكوبيتس

كاتبة ومترجمة سلوفينية. تخرجت من كلية المسرح، الراديو، السينما والتلفزيون (جامعة ليوبليانا) وحصلت على الماجستير في العلوم الاجتماعية من كلية العلوم الاجتماعية في نفس الجامعة. عاشت في القاهرة في التسعينات حيث بدأت تعلم اللغة العربية، ومنذ عام 2000 تعمل مترجمة مستقلة من اللغتين العربية والإنجليزية إلى السلوفينية. وتعمل بانتظام مع المعلمين والناشرين الذين يرغبون في دمج الأدب العربي المعاصر في برامجهم. وتتركز اهتماماتها في علم الاجتماع على نوع الجنس والهجرة؛ ساهمت بفصل في كتاب عن هجرة النساء السلوفيناتيات إلى مصر بين 1856 و 1939 تحت عنوان “من سلوفينيا إلى مصر: هجرة العاملات المنزليات من الريف السلوفيني إلى الإسكندرية ودورها في الخيال الوطني” (2015). ترجمت روايات وقصصا قصيرة وشعرا من اللغة العربية، لكنها لا تزال تبحث عن مسرحية مثالية لتقديم المسرح العربي للجمهور السلوفيني. عندما لا تترجم، فهي تكتب.

محمود شقير

كاتب فلسطيني من مواليد جبل المكبّر، القدس، 1941. يكتب القصة والرواية للكبار وللفتيات والفتيان. أصدر أربعة وخمسين كتاباً، وكتب ستة مسلسلات تلفزيونية طويلة، وأربع مسرحيات. تُرجم العديد من قصصه إلى اللغات الإنجليزية، الإيطاليا، الرومانية، الفرنسية، الألمانية، الصينية، المنغولية، والتشيكية. شغل مواقع قيادية في رابطة الكتاب الأردنيين وفي الاتحاد العام للكتاب والصحافيين الفلسطينيين. حائز على جائزة محمود درويش للحرية والإبداع 2011 وجائزة القدس للثقافة والإبداع 2015 ووصلت روايته “مديح لنساء العائلة” إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2016. تنقل بين بيروت وعمّان وبراغ، ويقيم حاليا في مدينة القدس.

جمال محجوب

كاتب وروائي سوداني-إنجليزي ولد في لندن و نشأ في الخرطوم، نال جائزة الجارديان للقصة القصيرة 1991 وجائزة الاسترولاب الفرنسية 2004. يكتب بالإنجليزية وصدرت باللغة العربية ثلاثة من رواياته: “أجنحة الغبار” (2005)، “السفر مع الجن” (2011)، و”في ساعة العلامات” (2013). جمال محجوب مقيم في هولندا.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى