أخبار

اتحاد الكتاب العرب: رواية «فساد الأمكنة» أهم رواية كتبت باللغة العربية

كتب وكتاب

 

أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة الشاعر حبيب الصايغ، بيانًا ينعي فيه إلى الأمة العربية فقيدها الكاتب الكبير صبري موسى، الذي فارق الحياة أمس، الخميس الثامن عشر من يناير 2018، عن عمر يناهز السادسة والثمانين، بعد معاناة طويلة مع المرض، الذي منعه من ممارسة نشاطه الصحفي والثقافي والأدبي في السنوات الأخيرة.
وقال حبيب الصايغ: إن الراحل الكبير أحد أعمدة السرد الروائي والقصصي العربي، وتعد روايته الفذة “فساد الأمكنة” من أهم الروايات التي كتبت باللغة العربية، من وجهة نظر أدباء ونقاد كثيرين، إذ تمرد على سلطة العاصمة وعلاقاتها الاجتماعية لأول مرة في الأدب العربي الحديث، وجعل من الصحراء مسرحًا لأحداث روايته الملهمة، التي ترجمت إلى مختلف اللغات الحية، ووضعته باقتدار في الصفوف الأولى للروائيين العرب، بل والعالميين.
وأكد الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أن مصاب الواقع الأدبي والثقافي والصحافي العربي كبير بفقد صبري موسى، الذي عمل بتفان أكثر من ستين عامًا في تلك المجالات، وأنتج مجموعاته القصصية الرائدة: القميص، وجها لظهر، حكايات صبري موسى، مشروع قتل جارة، والسيدة التي والرجل الذي لم، ورواياته الخالدة: فساد الأمكنة، وحادث النصف متر، والسيد من حقل السبانخ، إلى جانب كتب الرحلات: في الصحراء، في البحيرات، ورحلتان في باريس واليونان، إلى جانب عدد كبير من سيناريوهات الأفلام التي اختير بعضها ضمن قائمة أفضل أفلام القرن العشرين.
وقد تقدم الشاعر الكبير حبيب الصايغ بخالص العزاء والمواساة إلى كل الأدباء والكتاب والمثقفين المصريين، وأعضاء اتحاد كتاب مصر ومجلس إدارته، على رحيل الكاتب الكبير صبري موسى، متمنيًا أن يتغمده الله بواسع رحمته، وأن يلهم آله وذويه وتلاميذه الصبر والسلوان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى