التخطي إلى شريط الأدوات
إبداعمشاركات أدبية

«جراحة».. نص لـ «أمينة حسن»

نص: أمنية حسن

 

amina

 

 

 

 

 

يبدأ الأمر بشق صغير ثم تنتزع تلك الكتلة التي تكونت من تجمع ذكرياتكما معا، ينتج عن النزع بعض النزيف الغزير الذي تحاول السيطرة عليه بإحتراف فيقل تدريجياً مع الوقت وتكرار غسل الجرح، تفتح كل النوافذ كي تدعه يجف قليلا مخلفاً فراغاً نسبي، رغم كل المسكنات تظل تلك الفجوة تؤلمك طيلة الوقت فلا تتمكن من النوم ويؤلمك رأسك فلا ينتهي الصداع، تكاد تحطم رأسك العقلاني و تتراجع عن كل شيئ لكن في الوقت المناسب تضمر فجوتك قليلا، يحين الألم فقط كلما مر حادث ينتهي بأحد تلك الأطراف السلكية المتشابكة مع الذكري المحذوفة، تتعلم مع الوقت أن تعالج الأمر بذكاء وتتجنب كل تلك الأمور التي كانت لها صلات مشتركة مع كتلة الذكريات المستأصلة فيضمحل الألم تدريجياً ومع جفاف وضمور كل الموصلات المقطوعة يبهت موضع القطع، بينما يتضاءل حجمه من كثرة ما تتزاحم الذكريات الأخري على الأماكن الفارغة في قلبك، فتخفت رغبتك في التذكر وتسمح لنفسك أن تنسي وتتعافى رغم كل شيئ.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اقرأ أيضًا
إغلاق