التخطي إلى شريط الأدوات
أخبارترجمة

صدور ديوانين بالفرنسية لـ سمير درويش

كتب وكتاب

صدرت في فرنسا، بالتزامن مع معرض باريس الدولي للكتاب، الترجمة الفرنسية لديوانين في مجلد واحد للشاعر سمير درويش، هما: “في عناق الموسيقى”، و”مرايا نيويورك”، “Dans l’etreinte de la musique” et “Les Miroirs de New York”، عن هيئة الشارقة للكتاب بالاشتراك مع دار نشر وتوزيع فرنسية، ضمن مشروع طموح تتبناه الإمارة لترجمة مختارات من الأدب العربي إلى اللغات الأجنبية.
يذكر أن الديوانين صدرت طبعتاهما العربية عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، عامي 2015 و2016 على التوالي، وقد انتهت المترجمة اللبنانية سوسن الفقيه من ترجمتهما إلى اللغة الإنجليزية، ومن المتوقع صدورهما قريبًا -في كتاب واحد أيضًا- عن دار أوستن ماكولاي الإنجليزية العريقة، التي تولت إصدار ديوانين آخرين للشاعر، في مجلد واحد كذلك، هما: “تصطاد الشياطين”، و”أبيض شفاف”.
الديوانان هما الأخيران في إصدارات درويش، وفيهما الملامح العامة لتجربته التي تنحو إلى التكثيف الشديد، واعتماد المشهدية كمنطلق جمالي، حيث يبدو الشاعر –ظاهريًّا على الأقل- ساردًا خارجيًّا محايدًا، بالإضافة إلى حضور المرأة بشكل لافت، بنفسها أو بصورها، بحيث تصنع القصائد جدلاً معها يكشف حاجة كلاهما للآخر.
سمير درويش أحد وجوه شعراء الثمانينيات، اصدر 16 ديوانًا، أولهم بعنوان “قطوفها وسيوفي”، صدر عن سلسلة أصوات أدبية التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة، وآخرها “ثائرٌ مثل غاندي.. زاهدٌ لجيفارا” الذي يصدر خلال أيام عن منشورات بتانة، كما أصدر روايتين: “خمس سنوات رملية” 2004، و”طائر خفيف” 2016، وكتاب سياسي في نقد تجربة عام حكم الإخوان المسلمين لمصر، وصدر عام 2014 عن دار دلتا للنشر.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى