التخطي إلى شريط الأدوات
إبداعمشاركات أدبية

«تعب» نص لـ «أمينة حسن»

بقلم: أمينة حسن

amina

 

 

 

 

 

أحيانا أشعر بالأرهاق التام، أستمر في الأداء كميكنة تتخفي تحت قشرة بشرية، إن كان لي ملامح فلابد أنه يبدو عليها الكثير من التعب لكن يبدو أنه ليس لدي أي منها، أحيانا يبدو أن كل ما يمكنني أن أطمح إليه هو نوم لـ 8 ساعات كاملة دون إنقطاع فلا أفوت علي نفسي شيئاً وتناول ما أشتهي من غير تفكير وحسابات ودون أي جرامات إضافية من الدهون المتراكمة حول خصري، أحياناً يبدو كل شيئ متعباً جداً و يحتاج كل من وما حولك للعناية، أحيانا كثيرة أَمَل من كثرة الواجبات والمهمات فيبدو وقتها أن الذهاب للطبيب أشبه بمهمة إنتحارية علي أن أستودع الله قلبي وعقلي وكثيرا من راحتي قبل الشروع في التحضير لها، تبدو الافعال البسيطة كتغيير الملابس وركوب المواصلات وانتظار الدور عند الطبيب كسفر طويل شاق في نهاية يوم ملئ بالحركة، كل ما أمني به نفسي الآن هو العودة للفراش وتناول أي شيئ يشعرني بالإمتلاء والإستلقاء حتى الصباح في نوم أشبه بإغماءه من دون أحلام.

اظهر المزيد

كُتب وكُتَّاب

منصة إلكترونية ثقافية متخصصة، ترصد الحركة الثقافية بجوانبها كافة، وتقتفي حركة النشر، وتحتفي بالكاتب والكتاب، وتفتح بابًا لأقلامًا تؤمن بالكلمة القوية القادرة وحدها على إحداث التغيير.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضًا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى