الرئيسية / مشاركات أدبية (صفحه 5)

مشاركات أدبية

رواية «نهاية الأيام» الحلقة الـ «5»

بقلم: أكرم إمام رواية «نهاية الأيام» «الحلقة الخامسة» “يجب أن نخبر العالم”   (8) أري أمي تبحث عن شبشب.. أعرف أنها تريد ضرب «عبد المنعم» به علي رأسه. جلست تحملق فيه علي الأريكة، ثم تنظر لي بلوم. – لم تخبريني أنه عاد!. موقف لعين، وضعت فيه منذ خمس دقاق مضت.. …

أكمل القراءة »

«كرداسة»

نص: أحمد سعيد نيجور أسير في شوارع كرداسة، حيث الأزقة متسعة حد الضيق، حيث بائع البطاطا يتجه ناحية الكوبري دون أن يصيح في الزبون، أو يُلفت انتباهه. حيث المقهى وقهوة الحليب، حيث السماء صافية، لكنها تغضب فجأة. أسير في شارع “السوق القديم”، حيث ملابس النساء تغمز لي على الجانبين، وبائع الحلويات …

أكمل القراءة »

«لحظات مسروقة»

بقلم: صفاء حسين العجماوي بخطوات رتيبة تعرف طريقها كانت تسير شابة بأوائل الثلاثينات، وعيناها لا تريان الطريق، فهما سابحتان في محيط ذكرياتها المريرة. تقذفها الخيبات ككرة تعبث بها الأمواج. قدماها تعودت على السير بآلية بطيئة، فحياتها ذات إيقاع روتيني شديد الملل. تستيقظ صباحًا لتذهب إلى العمل، ثم تعود إلى منزلها …

أكمل القراءة »

رواية «نهاية الأيام» الحلقة الـ «4»

بقلم:  أكرم إمام رواية «نهاية الأيام» «الحلقة الرابعة» “حبيبي”   (6) في لحظة تغيرت أشياء.. الآن أعرف أن زوجي يحبني. تحدث عن حب لم أفهم سببه، قال “شخصيتي”.. هذا الفتي لن يخدعني أنا اعرف شخصيتي جيدا. هل يخادع من أجل أن اساعده.. أحمق إن ظن أنه يحتاج لهذا كي افعل. …

أكمل القراءة »

«آخر الغيث»

قصة: عمر سليم   (1) في مواسم هجراتنا إلى الأراضي المطيرة كنت أتلكأ، انسل من بينهن هانئة بتماسك ذرات الماء وندف الثلج الصغيرة، لكنهن يدفعنني ويركبن فوقي. تصطف البلورات الثلجية الحامية لتفصل بيننا أثناء الطيران، والقطرات بالداخل تتهيأ للرحلة، ترتب نفسها طبقات، وتتفق على نقاط الالتقاء، ثم تتكاثف داكنة تودع …

أكمل القراءة »

«فريكيكو لا يُبالي»

محمد الدناصوري

قصة: محمد الدناصوري فريكيكــــو لا تلمنـــــــــــي . ” نجيب محفوظ – ميرامار “فريكيكو لا يُبالي. كان الهدف من خلقي هو أن أكون شخصاً لا مُبالياً. الأستاذ كان يردد دائماً ألا أُبالي، المأزق أخلاقي بالضرورة وعلىّ ألا ألتفت. بإمكانك أن تتحدث عن الحياة كما شئت، وبإمكاني أن أحتقر رؤيتك. أتناول قهوتي …

أكمل القراءة »

«ريش نعام»

قصة: سارة النجار دقت الساعة تمام التاسعة، معلنةً بدء يوم تحلم به منذ أن كانت طفلة تلعب بدميتها المحشوة، يوماً هو الأجمل بعد عناء شهور. ستنتقي اليوم فستانها الأبيض، لم تنم جيدًا ليلة الأمس، كانت تتململ في فراشها كل عشردقائق، تنظر في ساعة هاتفها، ثم تعود لأحلامها البيضاء، كانت بالفعل …

أكمل القراءة »

«توقيت الرحيل»

نص: أمينة حسن للرحيل توقيت خاص جداً، عليك أن تبقى عينيك مفتوحتين كي لا تفوت المشهد الختامي فتجلس وحيدا تنتظر، ذلك المشهد قد لا يكون دراميا بشكل ملفت وبالطبع لن تجد موسيقى التتر تلعب في الخلفية وينزل عليها لافتة بكلمة «النهاية»، في الغالب قد تأتي تلك النهاية كمجرد لحظة باهتة …

أكمل القراءة »

«البــــرئ»

قصة: وسام مجدي حل الشتاء بأمطاره الغزيرة وسيوله الجارفة في تلك اللحظة التي أسير فيها في طرقات المدينة الشاغرة التي أسكن بها، عائداً من العمل في يومٍ عصيبٍ من أيام الدهر وفي وقتٍ متأخرٍ من الليل، لم أكن حينها أمارس عادتي اليومية التي أمارسها دائما أثناء عودتي سائراً، فلم أكن …

أكمل القراءة »

سماح ممدوح تكتب: الثابت والمتحول في «أولاد حارتنا»

بقلم:سماح ممدوح كتب الشاعر «أودنيس» فى كتابه الموسوعى (الثابت والمتحول، بحث فى الإبداع والإتباع عند العرب – الجزء الاول)، تعريفا عن معنى «الثابت»، ومعنى «المتحول»، فى الثقافة العربية. عرف «الثابت» بأنه: «الفكر الذى ينهض على النص، ويتخذ من ثباته حجة لثباته هو، فهما وتقويما» وعرف «المتحول» بأنه: «الفكر الذى ينهض …

أكمل القراءة »
Phone
Viber
Snapchat
WhatsApp
Email
Messenger
Messenger
Whatsapp

Add the number to the Contacts on your phone and send us a message via app.

Call us:

201024979794+

Snapchat
كُتُب وكُتَّاب
Viber
Phone
Email

Send this to a friend